عادت زوجة رئيس الحكومة، سارة نتنياهو، إلى إسرائيل بعد انتهاء رحلتها إلى أستراليا ونيوزيلندا مع ابنها أفنير الذي يتابع رحلته الطويلة. بسبب غياب سارة الطويل، نشرت عائلة رئيس الحكومة بعد عودتها إلى البلاد صورتين من رحلتها مع ابنها أفنير. أشارت عائلة نتنياهو إلى أن العائلة دفعت تكاليف الرحلة. رغم هذا، تجدر الإشارة إلى أن الدولة خصصت حماية متواصلة لزوجة رئيس الحكومة، وابنه وفق توصيات جهات أمنية، وقد تحملت الدولة هذه التكاليف.

بعد أن التقى أفنير مع والدته، كتب في الإنستجرام: “عشنا أسبوعين لن أنساهما. إذا كان يمكنكم التنزه مع والديكم، فتنزهوا. تنزهوا في بحيرة طبريا، اليونان، تايلاند أو نيوزيلندا. الموقع ليس مهم، بل الوقت الذي تقضونه معا”.

تطرق رئيس الحكومة إلى الرحلة التي قامت بها زوجته وابنه، والتقيا فيها مع وزير الدفاع في نيوزيلندا، رون مارك، الذي يزور البلاد. “يتنزه ابني أفنير حاليا في نيوزيلندا. تحدثت معه أمس ليلا، وأخبرني بمدى إعجابه بالدولة. كانت زوجتي مع ابني في رحلته إلى نيوزيلندا أيضا، وقد أخبرتني بمدى إعجابها بها”، قال نتنياهو لمارك.