أعلنت رئيسة حزب ميرتس زهافا غاؤون عن انسحابها من التنافس على رئاسة الحزب.

وأوضحت غالؤون انها دوما نادت بعدم تمسك السياسيين بالكرسي مهما كانت الظروف وانه حان الوقت لان تطبق هذا المبدأ بنفسها.

وبدوره اكد عضو الحزب عيساوي فريج انها خاضت معركة من اجل خلق واقع سياسي واجتماعي افضل وانها تعاملت مع الكل بصفتهم أبناء بشر بغض النظر عن الانتماء او الهوية.

بعد انسحابها من الترشح للرئاسة: النائب عيساوي فريج: زهافا احدثت تغييرات مباركة في ميرتس

عقبّ عضو الكنيست عيساوي فريج على انسحاب زعيمة ميرتس زهافا جلؤون من الترشح للرئاسة بالقول:” زهافا كانت وستبقى زعيمة مقدامة ورائدة، سياسية تعمل جاهدة على احقاق الحق والصدق”.

وتابع يقول:” زهافا وصلت الى السياسة من اجل تغيير الواقع ولم تتوقف للحظة عن العمل من اجل واقع افضل، سياسياً واجتماعياً وفوق كل ذلك خلق واقع انساني فيه التعامل مع الناس لا يكون بحسب القومية، نوعيتهم او هوياتهم وانما كونهم اناساً و بشرا”.

واضاف النائب فريج:” زهافا نجحت بإحداث تغيير في حزب ميرتس، فتحت ابوابه على مصراعيه من اجل التجديد والتغيير وتحويله الى حزب كبير،اكثر من 30 الف عضو، هذا التغيير بادرت اليه وعاركت من اجل تنفيذه وعلى ذلك تستحق زهافا منا كل الشكر والعرفان”..

وتابع النائب فريج:” الامتحان الكبير لميرتس اليوم هو الحفاظ على كل هذا الواقع الجديد، بامكاننا الاستمرار بالبقاء منارة للقيم في بحر السياسة العكر وانا واثق اننا سننجح في ذلك”.

وانهى النائب فريج:” نعم، زهافا تركت منصبها كرئيسة لميرتس، ولكنها ستبقى عضوا في ميرتس وفوق كل ذلك ستبقى صديقة عزيزة لي ولعائلتي…شكرا لك زهافا”.