بعد أسبوع على اقتحام مسجد دهمش في مدينة اللد من قبل رئيس البلدية اليهودي، يائير رفيفو، بمرافقة قوات الشرطة، خلال عيد الأضحى، للمطالبة بتخفيض مكبرات الصوت في المسجد، مما خلق أجواء مشحونة بين المواطنين المسلمين واليهود في المدينة، نشر رئيس البلدية بيان اعتذار قال فيه إنه يأسف لما صدر منه.
وكانت الحادثة التي وقعت أول أيام عيد الأضحى المبارك، قد لقيت صدى في إسرائيل، لا سيما لدى المسلمين، وحتى أنها تجاوزت حدود إسرائيل. وأثارت خطوة رئيس البلدية غضبا عارما من قبل المواطنين المسلمين، الذي شعروا أن رئيس البلدية انتهك قداسة المكان وقداسة العيد. ودعت الحركات الإسلامية إلى إجراء مظاهرة في المكان استنكارا باقتحام المسجد.

وكتب رئيس البلدية في بيان الاعتذار "وصولي إلى المسجد مست بمشاعر أخواتنا المسلمين وأنا أعتذر عن ذلك. لم يكن قصدي العمل ضد المكان المقدس أو منع الصلاة". وشدد رفيفو أن اللد ستحافظ على الوضع القائم والتعايش الذي يميز المدينة. وأضاف أن سكان اللد اليهود والمسلمين سيجلسون سويا لحل أي خلاف بينهما بالتوافق والتفاهم. "أناشد مواطني اللد جميعا، يهودا وعربا، التحلي بالصبر والامتناع عن التصعيد غير الضروري. اللد مدينة سلام وعزيزة على قلبنا".