الانتخابات الإسرائيلية تصل إلى ضواحي رام الله: نشر رئيس الشاباك الأسبق، أفي ديختر، النائب عن حزب الليكود، أمس الخميس فيديو دعائيا، يهاجم فيه شخصية الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن إسرائيل لن تسكت على الأموال التي تنقلها السلطة للأسرى، وهدفه تذكير الناخبين بالقانون الذي بادر إليه ديختر في الكنيست ضد هذه الأموال.

ويظهر في الفيديو النائب الليكودي يعلب دور أب فلسيني برافق ابنه إلى مكتب الرئيس الفلسطني، محمود عباس، في رام الله، بحثا عن عمل له. وهناك يقول له ممثل يلعب دور الرئيس، “هل لديك واسطة”، فيكون الرد “لي الله” في تلميح إلى ثقافة الفساد المتفشية في السلطة.

وحينها يحث الممثل الذي يلعب دور الرئيس الفلسطيني الأب وابنه على تنفيذ عملية ضد إسرائيليين للحصول على معاش شهري من السلطة، ويوضح أنه كلما زادت خطورة العملية زاد المعاش.

فيخلع الأب زيه التنكري ليظهر النائب الليكودي، فيواجه ديختير “الرئيس عباس” قائلا إن إسرائيل لن تبقى نائمة حيال الأموال التي تنقلها السلطة إلى منفذي العمليات ضد الإسرائيليين. ويشير ديختر إلى أن السلطة تنقل مليار و300 مليون شيكل في السنة معاشات للأسرى. فيتوجه ديختر إلى الناخب الإسرائيلي مذكرا أنه كان وراء قانون خصم مخصصات الأسرى.