كشفت القناة 20 الإسرائيلية، الخميس، عن إقامة حزب عربي جديد في إسرائيل يدعى “البيت العربي”، يطرح نهجا سياسيا مختلفا عن القائمة العربية المشتركة، وينافسها على أصوات الأٌقلية العربية، لا سيما الفئة غير الراضية عن أداء القائمة العربية المشتركة وأولياتها.

وقال مؤسس الحزب، المحامي أيمن أبو ريا، إن همّ الحزب الجديد وأنظاره ستكون موجهة نحو القضايا الملحة للأقلية العربية في إسرائيل وليس نحو رام الله وغزة كما هو الحال في القائمة العربية المشتركة التي تضم الأحزاب العربية.

وأشار أبو ريا إلى أن الاستطلاعات الأخيرة تظهر أن 40% من الجمهور العربي في إسرائيل غير راضٍ عن أداء القائمة العربية المشتركة ولن يدعمها في الانتخابات القريبة، وحزبه الجديد الذي يستند إلى رؤية واقعية سيحاول في استقطاب هؤلاء، وأن يكون بديلا مقنعا للقائمة المشتركة التي “تكرر خطابا أجوف منذ 70 عاما ولم تقدم الأقلية العربية في إسرائيل” حسب وصفه.

وأعرب المحامي أبو ريا وشريكه في إقامة الحزب، الإعلامي سعيد بدران، مستشار إعلامي وصحفي سابق عمل في صحيفة “معاريف”، أنهما لن يترددا في الدخول إلى ائتلاف حكومي يرأسه بنيامين نتنياهو، تماشيا مع الرؤية أن العرب يشكلون نحو 20% من دولة إسرائيل وعليهم أن يكونوا شركاء في صنع القرار. وقال زعيما الحزب إنهما يحترمان حق الشعب اليهودي في دولة له ويحترمان رموز الدولة مثل العلم والسلام الوطني.

وأوضح أبو ريا أن الحزب لا ينسى أن العرب في إسرائيل هم جزء من الشعب الفلسطيني، مشددا على أن الفلسطينيين لهم زعماؤهم وعليهم إدارة شؤونهم، أما حزبه فسيركز على شؤون الداخل للأقلية العربية.