بإجراء مسح تجريبي للكشف المبكر عن سرطان الرئة

تهنئ جمعية مكافحة السرطان وزارة الصحة ولجنة "سلة الخدمات الصحية"  بقرارها إجراء برنامج تجريبي مسيطر عليه للكشف المبكر عن سرطان الرئة ، باستخدام فحص سي تي مع أشعة مخففة، 
C T with Low Radiation على يد طاقم مهني مختص في المجال، يرسل له المدخنين المدمنين لفترة طويلة.

جمعية مكافحة السرطان عقبت بقولها: "نرحب بقرار وزارة الصحة بإنشاء برنامج تجريبي للرقابة وللكشف المبكر عن سرطان الرئة بالتعاون مع صناديق المرضى - وهو مخطط تم اقتراحه والتوصية به، منذ فترة طويلة من قبل جمعية مكافحة السرطان وخبراء الصحة العامة في البلاد. هذا الفحص يجرى في عدة دول في العالم في ظل ظروف "الحياة الحقيقية"، وليس في اطار الأبحاث، بإشراف المراكز الرائدة في العالم، التي تضم المهنيين ذوي المهارات العالية. استنادًا إلى نتائج هذا "المسح التجريبي" واستنتاجاته، ينبغي اتخاذ قرار مستنير بشأن التنفيذ السليم لبرنامج عام وشامل، بحيث تضمن الحد الأعلى من الاستفادة بأقل ضرر صحي ممكن للكشف المبكر عن سرطان الرئة.
في الوقت نفسه ، ينبغي متابعة مكافحة آفة التدخين ، التي تعد عامل الخطر رقم واحد لسرطان الرئة، من خلال تنفيذ عدد من التدابير اللازمة التي يمكن أن تقلل من الوفيات بالسرطان وتمنع زيادة التدخين بين الشباب، وذلك من خلال عدة خطوات، بصورة خاصة رفع الضرائب على منتجات التدخين، بما في ذلك المبخر والسجائر الإلكترونية ، وحظر بيعها في نكهات مختلفة"، تنفيذ منع التدخين في الاماكن العامة وحظر عرض السجائر للبيع.
فاتن غطاس، مدير فعاليات جمعية مكافحة السرطان "يشير الى أهمية مشاركة المجتمع العربي في تنفيذ هذه الفحوصات، بسبب نسبة التدخين العالية لدى الرجال العرب وكون سرطان الرئة مسبب لحوالي 39% من الوفيات من السرطان لدى الرجال العرب".
مع خالص التقدير،