اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مواطنا إسرائيليا يبلغ من العمر 40 عاما، يشتبه به التنكر لعميل في منظمة الاستخبارات الإسرائيلية، واستغلال شابة جنسيا لمدة 3 سنوات بعد إيهامها بأنه سيجندها للمنظمة

قالت الشرطة الإسرائيلية إنها قبضت، يوم الخميس، على رجل عمره 40 عاما، من مركز إسرائيل، يشبته أنه تنكر لعميل موساد، منظمة الاستخبارات الإسرائيلية، واستغل لمدة 3 سنوات شابة عمرها 18 عاما جنسيا بعد أن أوهمها بأنه سيجندها إلى المنظمة.

وحسب الشبهات الموجهة للرجل، فقد عرض على الشابة وثائق تابعة لأحد أقاربه يعمل في منظمة الاستخبارات، وأوهم الشابة بأنه يستطيع تجنيدها إلى المنظمة، وفي ال3 سنوات التي عرفها أخضعها لاختبارات "خاصة"، معظمها جنسية، زاعما أنها لازمة لقبولها للمنظمة.

واستطاع الرجل إيهام الشابة بأنها تقوم بمهام سرية في إطار الموساد. وفي مرحلة ما، أثار الرجل الشكوك لدى زميل للشابة، الذي قام بالاتصال بمحقق خاص ليتعقب الرجل ويتأكد إن كان يعمل في الموساد. وكشف المحقق أن الرجل مخادع، لا ينتمي إلى منظمة الاستخبارات. فتوجهت الفتاة وزميلها إلى الشرطة لتقديم شكوى ضده.