مددت  المحكمة في تل أبيب امس الاثنين مجددا لبضعة أيام توقيف مشتبه بهما رئيسين في قضايا فساد تطال رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو.

وقالت الشرطة في بيان إن المحكمة مددت لغاية الرابع من آذار/مارس توقيف كل من نير حيفيتز، المستشار الاعلامي السابق لأسرة نتانياهو، وشاؤول ايلوفيتش رئيس مجموعة بيزك للاتصالات.

وأوقف حيفيتز وإيلوفيتش الاسبوع الماضي مع خمسة مشتبه بهم آخرين في الوقت الذي يواجه فيه نتنياهو 6 تحقيقات قضائية على الاقل تتعلق به بشكل مباشر او غير مباشر.

وبحسب الاعلام الاسرائيلي فان التحقيق مع رئيس مجموعة بيزك يشمل خدمات وتسهيلات حكومية عادت بمئات ملايين الدولارات على مجموعة الاتصالات لقاء حصول نتانياهو على تغطية ايجابية في موقع "والا" الاخباري الالكتروني الذي يملكه ايلوفيتش.

أما حيفيتز فيشتبه المحققون بأنه حاول ان يعرض ترقية على قاضية مقابل وقف تحقيق ضد زوجة نتانياهو سارة.

وكانت الشرطة وجهت في 13 شباط/فبراير الماضي توصية رسمية الى القضاء لتوجيه تهم الفساد والاحتيال واستغلال الثقة الى نتانياهو، والقرار الآن بيد النائب العام افيخاي مندلبليت وقد يستغرق صدوره أسابيع او أشهرا.

ويؤكد نتانياهو باستمرار انه بريء من هذه الاتهامات وانه ضحية حملة لاقصائه عن السلطة، رافضا تقديم استقالته التي طالبت بها المعارضة.