القت يوم امس الاربعاء،  الشرطة الاسرائيلية، بعد اكثر من نحو 5 اعوام قضتها باعمال بحث متواصلة، مشتبها به يبلغ 64 عاما، هارب من العدالة، القبض علية مختبأ داخل شقة سكنية في حولون.

هذا ونت المقرر طلب تمديد فترة اعتقالة نهار اليوم الخميس في محكمة الصلح بتل ابيب على ذمة التحقيقات الجارية.

وتعود حيثيات القضية الى شبهات اقدام المشتبة وابنه الشاب في حينها على طعن شاب اخر قرب نادي ليلي في ميناء تل ابيب يافا.

وكانت الشرطة قد اعتقلت ابن المشتبه، الذي قدمت ضده لائحة اتهام، وادانته وحكم علية بالسجن الفعلي مدة 22 شهرا .

 وفقا لمادة التحقيقات فان الخلفية من وراء الطعن تعود لخلاف بين الشاب الضحية الذي اصيب بجروح متفاوتة في حينها، والطرف المدان والمشتبه المعتقل الاخير.