"كان" تحاور عربا أكثر، لكن بعيدا عن البرامج المركزية!

 

أجرت "سيكوي، الجمعية العربية اليهودية لدعم المساواة والشراكة في البلاد" وبالتعاون مع موقع العين السابعة رصدا لحضور المحاوَرين العرب في الشهر الأول من انطلاقة هيئة البث الجديدة "كان"، وذلك في إطار مشروع "مؤشر التمثيل" المعني برفع حضور المواطنين العرب في وسائل الاعلام العبرية المركزية.

ويتضح من رصد كافة المواد الإعلامية التي تم بثها في الشهر الأول لانطلاقة هيئة البث بأن إذاعة "كان ب" والتي استبدلت إذاعة "ريشت ب" تفوقت في حضور المحاوَرين العرب على إذاعة "جالي تساهل" كما تفوقت قناة التلفزيون "كان 11" التي استبدلت القناة الإسرائيلية الأولى، على منافستيها التجاريتين، القناة الثانية والقناة العاشرة؛ بل وتبين أيضا بأن حضور العرب ارتفع بشكل طفيف عما كان عليه المعدل العام في سلطة البث القديمة.

وفي تحليل أعمق لهذه المعطيات العامة، والتي تم رصدها على مدار شهر كامل، بدءا من 15.5 وحتى 14.6، يتبين بأن إذاعة "كان ب" كانت الأولى باستضافة متحدثين عرب وبلغت نسبتهم 3.9% وهي ضعف نسبة التمثيل في"چالي تساهل"، وأما في قناة التلفزيون "كان 11״ فقد بلغت نسبة العرب 3.8%، وهي نسبة مرتفعة نسبة إلى منافسي "كان" إلا أنها ما زالت غير كافية بالمرة لضمان التمثيل الملائم لـ 18% من مواطني الدولة، كما ويبين التحليل للبرامج العينية، بأن نسبة المحاوَرين العرب في النشرات والبرامج الإخبارية المركزية، ما زالت منخفضة جدا، وأن ارتفاع هذه النسبة العامة يأتي بسبب البرامج التي تعنى بالمجتمع والعالم العربي مثل برنامج "مرحابيت" للصحافي عيران زنغر.

من الجدير بالذكر أن "مؤشر المساواة" هو مشروع تقوم عليه جمعية سيكوي منذ آذار 2016، بهدف رفع نسبة المحاورين العرب في الاعلام العبري، نظرا إلى  أهمية ذلك للتأثير على الرأي العام الإسرائيلي، وهي تقوم بهذا المشروع بالتعاون مع موقع العين السابعة المختص بقضايا الاعلام، ومع شركة "يفعات" المختصة بتحليل الاعلام العبري، وكذلك مع قسم الإعلام في جامعة بن جوريون في النقب.