عقّب المدير العام لمركز عدالة، المحامي حسن جبارين، على النشر الصحافيّ مساء اليوم الأحد 7.1.2018، والذي يُفيد بتحديد الحكومة الإسرائيلي لأسماء المنظّمات التي يُمنع نشطاءها من الدخول إلى إسرائيل بسبب مناهضتهم للإحتلال، ووضع وتسجيل هذه المنظّمات ضمن "قائمة سوداء". وجاء على لسان المحامي جبارين أنّ "هذه القوائم السوداء، التي وضعتها وزارة الشؤون الإستراتيجيّة، تطابق القوائم السوداء التي نشرتها حكومة الأبارتهايد في جنوب أفريقيا. هناك، جهّز نظام الأبارتهايد قوائم لمعاقبة النشطاء ولمنع دخولهم إلى الدولة إثر معارضتهم للسياسات العنصريّة".

وأضاف المحامي جبارين: "إلى جانب المس بحريّة التعبير للنشطاء السياسيين الدوليين، فإن هذا المنع سيقيّد بشكل خطير حق الفلسطينيين في إسرائيل وفي الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة بالتنظّم إلى جانب غير المواطنين، ويشمل ذلك حقّهم بالعمل، لمّ الشمل، الحفاظ على علاقة ثقافيّة وسياسيّة واجتماعيّة معهم. وعليه، فإن هذا المنع يشكّل مسًا خطيرًا بالحقوق الدستوريّة وينتهك القانون الدوليّ الإنسانيّ وقوانين حقوق الإنسان."

نهايةً، أكّد مركز عدالة أن طاقمه القانونيّ يتجهّز لمساندة النشطاء والمنظّمات في مواجهة هذه الانتهاكات الإسرائيليّة على الصعيد القانونيّ المحليّ كما على المستوى الدوليّ.