تصريحات النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة، الداعمة لنظام بشار الاسد ، التي مفادها :”بأن الاسد يسير من انتصار الى انتصار وانه لا يصدق بان بشار الاسد اقدم على قصف دوما بالكيماوي تثير موجة إنتقادات.ايمن عودة

أثارت تصريحات،  رئيس القائمة المشتركة، النائب ايمن عودة، الداعمة لنظام بشار الاسد، التي ادلى بها صباح اليوم،  لموقع معاريف العبري، والتي مفادها :”بأن الاسد يسير من انتصار الى انتصار وانه لا يصدق بان بشار الاسد اقدم على قصف دوما بالكيماوي  إنتقادات في صفوف الحركة الاسلامية.

فقد أصدر المكتب السياسي في الحركة الإسلامية الجنوبية، بيانا في أعقاب هذه التصريحات،  التي عبر فيها عودة عن رفضه إدانة بشار الاسد بالقصف الكيماوي الاخير على سوريا.

إبراهيم حجازي رئيس المكتب السياسي في الحركة الإسلامية

وجاء في بيان الإسلامية، :” منذ البداية كانت بوصلتنا واضحة؛ نحن مع حرية الشعب السوري واسترداد كرامته وارادته المغتصبة من قبل نظام الأسد المجرم، ونطالب بمحاكمة القتلة المجرمين وسفّاح سوريا الذي شرّد وقتل الملايين، وأفسد شام العزة والإباء.منذ البداية كانت رؤيتنا لسوريا أن تكون دولة قوية، متمكّنة، عزيزة، حرة وديمقراطية، يمارس شعبها ارادته وسيادته في وطنه بحريّةٍ وعزّةٍ وكرامة”.

الاسلامية: تأييد نظام مجرم كنظام الأسد طعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني

وقالت الحركة الاسلامية على لسان الناطق باسمها  إبراهيم حجازي، بأنها وقفت إلى جانب الشعب السوري الأصيل، وقامت في الحركة الإسلامية على حملات إغاثة كبرى واسعة، ، لاخواننا السوريين في الداخل السوري في حلب والغوطة الشرقية وغيرها، وبكل أماكن تشردهم؛ في مخيمات اللجوء بالأردن وتركيا واليونان.

وأضافت:” واستقبلناهم على شواطئ اليونان مهجّرين من سفّاح مجرم.قمنا بذلك بدوافع انسانية اسلامية عربية فلسطينية، وهذا الذي يليق بابناء الشعب الفلسطيني الذي نكب وما زال يعاني الاحتلال والظلم والعدوان ، وسنستمر في الوقوف مع الشعب السوري حتى يحقّق آماله وحريته”.

وأوضح:” كذلك سنقف لجانب كافّة شعوب الأرض التي تتعرض للظلم والطغيان، سواء من أنظمتهم المستبدة الدكتاتورية عربية كانت أم غير عربية،  أو من قبل قوى الظلم والاستكبار العالمية. أطالب أيمن عودة تحمُّل مسؤوليته الانسانية تجاه شعب أعزل توّاق لحريته. شعبٌ طحنه سفّاح سوريا، بشّار الأسد، ونظامه المجرم من جهة، ومن جهة أخرى عصابات الاجرام التكفيرية ودول العالم التي تطمع بحصة في سوريا، وعلى رأسها أمريكا وروسيا ومن يدور في فلكهما”.

وختم البيان”الثوار هم اعداء الشعب السوري ولا يوجد اثبات أن جيش الاسد هو المسؤول عن المجزرة في دوما”، وعندما سئل ايمن عودة “لماذا لم تصدر المشتركة بيان استنكار في مواقع التواصل الاجتماعي، قال عودة: ” تحدث الكثير من الجرائم في سوريا، يجب استنكار كل اعتداء على المواطنين. أنت تستطيع رؤية داعش وجبهة النصرة”.

 

ابو عرار: ما جاء على لسان عودة لا يمثلنا

وفي سياق متصل، كتب  قال النائب عن الحركة الاسلامية في القائمة المشتركة طلب ابو عرار ، في موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك”، منشورا اليوم، قال فيه بأن بشار الاسد سفاح ويقتل شعبه من نساء وأطفال وشيوخ بأسلحة كيماوية محرمة دوليا ، وعليه يجب ان يزول بشار وحكمه.

وشدد على أن ما جاء على لسان النائب عودة ، رئيس القائمة المشتركة ، لا يمثلنا على الاطلاق ولا يمثل القائمة المشتركة، وقال:”  اطالب كل مسؤول المحافظة على المؤسسات التي تجمعنا ، سواء كانت المتابعة او المشتركة “.

عودة: هذا ليس نضالا ديمقراطيا ضد النظام بل هذا اتحاد دول الخليج مع داعش وجبهة النصرة

وكان  النائب ايمن عودة رد على سؤال  في موقع معاريف العبري، حول عدم ادانة القائمة المشتركة القصف الكيماوي في سورية، بأنه “يرفض أن يدين بشار الاسد بالقصف الكيماوي الاخير على سوريا”، قائلا أن “الثوار هم اعداء الشعب السوري ولا يوجد اثبات أن جيش الاسد هو المسؤول عن المجزرة في دوما”، وعندما سئل ايمن عودة “لماذا لم تصدر المشتركة بيان استنكار في مواقع التواصل الاجتماعي، قال عودة: ” تحدث الكثير من الجرائم في سوريا، يجب استنكار كل اعتداء على المواطنين. أنت تستطيع رؤية داعش وجبهة النصرة”.

ونقل معاريف: “هذا ورفض ايمن عودة التطرق لممارسات الاسد، قائلا: “انا اعلم جيدا من هو عدو الشعب السوري ومن دمر سوريا. اريد ان نعيش بديمقراطية في اسرائيل وفي فلسطين وفي سوريا، انا لست احمق ولا انزلق وراء الامور غير الصحيحة. انا لا اتقبل ادعاء الامريكيين والكذاب ترامب. الاسد ينتقل من انتصار لآخر في الفترة الاخيرة”.

واضاف عودة: “بعد عدة اشهر سيسيطر الاسد على سوريا فهل هذا الوقت للقيام باعتداء كيماوي؟ هل تعرف كم دولة موجودة هناك؟ تركيا وداعش، والنصرة. اذا كنت تريد أن تكون صديقا لداعش وجبهة النصرة، مبروك عليك. هذا ليس نضالا ديمقراطيا ضد النظام بل هذا اتحاد دول الخليج مع داعش وجبهة النصرة، إذا كنت تبحث عنهم ليحكموا ، فأنت عدو الشعب السوري “.