أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم، الاعتراف رسميا بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدا أن تأجيل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل “لم يساهم في تحقيق السلام”.

وقال ترامب في خطاب بالبيت الأبيض، إنه “قد حان الوقت حان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل”، معتيرا أنه “لأكثر من 20 عاما رفض الرؤساء الأميركيون الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وها أنا أفي بوعدي”.

واعتبر ترامب، أنه “ينبغي أن تظل القدس موقعا مقدسا للأديان السماوية الثلاثة، كما أن القدس هي مقر الحكومة الإٍسرائيلية والكنيست والمحكمة العليا”.

واعتبر ترامب، أنه “ينبغي أن تظل القدس موقعا مقدسا للأديان السماوية الثلاثة، كما أن القدس هي مقر الحكومة الإٍسرائيلية والكنيست والمحكمة العليا”.

وأكد الرئيس الأمريكي، نائبه “سيصل إلى الشرق الأوسط خلال الأيام المقبلة”، داعيا “للهدوء وإلى أن يعلو صوت الاعتدال على أصوات الكراهية”، وفق قوله.

وشدد ترامب، أن “الولايات المتحدة لا تتخذ موقفا بشأن أي من قضايا الوضع النهائي بما في ذلك الحدود المتنازع عليها”، مشيرا إلى أن “أمريكا مستعدة لدعم حل الدولتين إذا أراد الطرفان ذلك”.

وتواصلت، في وقت سابق اليوم الأربعاء، ردود الأفعال المحذرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من عواقب قراره الذي أعلنه الليلة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأعلنت الجامعة العربية، اليوم، أن لجنة مبادرة السلام العربية ستعقد السبت المقبل اجتماعًا بالقاهرة على المستوى الوزاري، للنظر في التطورات الخاصة بالقدس، في حين عبرت بعض الدول عن قلقها من قرار ترامب، مؤكدة أنه سيزيد الأمور تعقيدا في المنطقة.