تنسق الإدارة الأميركية مع المسؤولين الإماراتيين والإسرائيليين لتنظيم حفل في 22 من الشهر الجاري لتوقيع "اتفاق إبراهيم" في البيت الابيض، بحسب ما نقلت "الحرة" عن مصدر في البيت الأبيض رفض ذكر اسمه.

وأشار المصدر إلى أنه يتوقع مشاركة ممثلين عن دول عربية أخرى في حفل توقيع اتفاق السلام، والذي سيتزامن مع وجود القادة والرؤساء في الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأعلنت إسرائيل والإمارات في 13 أغسطس 2020 عن اتفاق بوساطة أميركية لتطبيع العلاقات بينهما، بعد سنوات شهدت تقاربا بين البلدين. وبذلك أصبحت الإمارات أول دولة خليجية، وثالث دولة عربية، تطبع علاقاتها مع إسرائيل بعد مصر في عام 1979 والأردن في عام 1994.

ولقي قرار الإمارات تطبيع العلاقات مع إسرائيل ردود فعل مرحبة أو غاضبة أو حذرة من دول عربية تسعى واشنطن إلى إقناعها بالسير على خطى أبوظبي.

يقضي اتفاق التطبيع، وفق الإمارات، بأن تتعهد إسرائيل بوقف ضم أي أراض في الضفة الغربية.

وسيرت إسرائيل هذا الأسبوع أول رحلة تجارية إلى الإمارات، عبرت أجواء السعودية، التي أكدت السماح للطائرات المتجهة للإمارات والمغادرة منها لكافة الدول باستخدام أجوائها.