مدينة بيت لحم، تحتفل بإضاءة شجرة “عيد الميلاد” في ساحة كنيسة المهد، إيذاناً بانطلاق احتفالات أعياد الميلاد المجيدة.

تفلت مدينة بيت لحم، مساء امس السبت، بإضاءة شجرة “عيد الميلاد” في ساحة كنيسة المهد، إيذاناً بانطلاق احتفالات أعياد الميلاد المجيدة.

وشارك في حفل الإضاءة رئيس الوزراء د. محمد اشتية، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ورئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، وحارس الأراضي المقدسة فرانشسكو باتون، ومدراء الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية والشعبية وممثلو الكنائس، والعديد من شخصيات ورجال دين مسيحيين ومسلمين وجمع غفير من سكان المحافظة والسياح الأجانب.

وسبق الاضاءة قيام رجال دين، بمباركة الشجرة قبل أن يضيئها رئيس الوزراء د. محمد اشتية ورئيس بلدية بيت لحم أ. أنطون سلمان، كما تخلل الحفل فقرات غنائية لمغنيين فلسطينيين وأجانب.

وأطلقت الألعاب النارية خارج كنيسة المهد وسط أنغام الموسيقى.

بدء احتفالات الميلاد بوصول قطعة من مذود المسيح

ووصل الى مدينة بيت لحم قادما من مدينة القدس اليوم السبت، موكب حارس الاراضي المقدسة فرانشسكو باتون، ايذانا ببدء احتفالات اعياد الميلاد المجيدة.ووصلت إلى مدينة بيت لحم قطعة أثرية من مذود السيد المسيح، كانت محفوظة في كنيسة سانتا ماريا ماجوري في روما، وجرى تسليمها في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى راعي كنيسة بيت لحم.

وعُرضت القطعة على الجمهور في مركز نوتردام في القدس، قبل نقلها إلى بيت لحم مسقط رأس السيد المسيح.

ومن المتوقع أن تُعرض داخل كنيسة القديسة كاترينا المجاورة لكنيسة المهد في ميدان المذود، في نفس توقيت إضاءة شجرة عيد الميلاد في بيت لحم مساء امس السبت.

واحتشد العشرات من أبناء مدينة بيت لحم في ساحة كنيسة المهد لاستقبال قطعة المذود، وكان على رأس المستقبلين محافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ورئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، وحارس الأراضي المقدسة فرانشسكو باتون، ومدراء الاجهزة الامنية والمؤسسات الرسمية والشعبية وممثلو الكنائس.

وقال حارس الأراضي المقدسة، إن هذه القطعة تم الحصول عليها بناء على طلب من رئيس دولة فلسطين محمود عباس لقداسة بابا الفاتيكان فرانسيس، مشيرا إلى ان الرئيس كان قد طلب قطعة المذود كاملة، لكن البابا ارسال ذخيرة من المذود لتبقى على الدوام في بيت لحم، بدلا من ارسال القطعة كاملة لبضعة أيام.

وأضاف “انه لفرح عظيم أن نحصل على ذخيرة من ذلك المذود الذي وجد فيه الطفل يسوع، والآن تعود الذخيرة الى المكان الذي أخذت منه بعد أكثر من 1400 عام”.

وقال رئيس كهنة كنيسة القديسة مريم، حافظ قطعة المذود، الكاردينال ستارز لاوس، سيتم تكريم ذخيرة مذود الطفل يسوع في الكنيسة، حيث قام قداسة البابا فرانسيس بإهدائها لحراسة الأراضي المقدسة، ليكون باستطاعة جميع مسيحيي العالم تكريم هذه الذخيرة المقدسة، خاصة في عيد الميلاد المجيد.