• التهجم على موظفة بلدية شفاعمرو خلال اداء عملها وهذه ليست المرة الاولى.

• تفوهات بكلمات نابية وغير لائقة بحق رئيس البلدية 

تجاوز سلوك عضو البلدية زهير كركبي كافة الخطوط الحمراء وذلك خلال جلسة المجلس البلدي الاخيرة يوم امس مساء الاربعاء 20/12/2017، حيث قام بالتهجم على الناطقة بلسان بلدية شفاعمرو، السيدة حنان حداد حاج وذلك خلال تغطيتها لجلسة البلدية. يذكر انه هذه ليست المرة الاولى التي يقوم بها زهير كركبي بمهاجمة موظفي بلدية، حيث قام في السابق وفي عدد من الجلسات بالتهجم على موظفي بلدية بشكل ممنهج ومتكرر ومنهم على سبيل المثال لا الحصر مدير عام البلدية، محاسب البلدية، المستشار القانوني ومدير مكتب رئيس البلدية. هذه التهجمات هي جزء من مسلسل متكرر ونهج مستمر ومتتابع ويصل في كثير من الاحيان الى تهجمات في الصحف وعلى مواقع التواصل وهذا يدل على اسلوب ادبي واخلاقي ممنوع ومرفوض.

بالاضافة، قام ايضا زهير بالتعرض لرئيس البلدية والتوجه له بكلمات غير لائقة عندما حاول الرئيس اسكاته ووقفه من مواصلة الاساءة لموظفة البلدية، مما دفع رئيس البلدية لأخراجه من الجلسة. للتوضيح، حاول رئيس البلدية في السابق تجاهل اسلوب زهير المتكرر في معظم جلسات البلدية ومنصات اخرى، الا ان جلسة الامس تجاوزت كل الخطوط الحمراء. واكد رئيس البلدية ان الحديث الذي دار في الجلسة تطرق الى شخص زهير فقط دون أي مس مباشر او غير مباشر باي شخص اخر. 

من الجدير بالذكر ان عضو البلدية عن الجبهة السيد وسام حلاحلة لم يغادر الجلسة بعد اخراج زهير منها بل حضرها للنهاية دون أي تعقيب على ما دار في الجلسة وذلك يؤكد ان سلوك زهير لم يكن مقبولا حتى على زميله عضو كتلة الجبهة السيد وسام حلاحلة.

مواقفنا وانجازاتنا هي السبب الحقيقي الذي اغضب زهير

يذكر ان توثيق الجلسات وعرضها على الملأ وببث مباشر هو ما ازعج زهير لانه يحاول دائماً التضليل والتعتيم وتجاهل كل موقف وكل انجاز يحققه رئيس البلدية لمصلحة البلد ولراحة المواطن منذ بداية عمله. خاصة وأن رئيس البلدية عرض في الجلسة موقفه المعارض لاتحادات المياه عامة وشفاعمرو خاصةً والتي نتج عنها استقالة مدير عام الاتحاد. اما الموضوع الثاني والذي أزعج زهير فقد كان حضور ومشاركة مسؤولين كبار من وزارة الاسكان، وتصريح مدير ملف المجتمع العربي في وزارة الاسكان ان جميع البلدات العربية وقعت على الاتفاقية مع الوزارة ما عدا شفاعمرو، بسبب عدم المصادقة على الاتفاقية في المجلس البلدي نتيجة تعنت المعارضة ورفضها، وبهذا فهي تخسر ملايين الشواقل من الميزانيات المعدة لمبانٍ عامة وملاعب جديدة وملايين اخرى للتخطيط وأعداد الخرائط.

هذا ونؤكد ان ما كان في الجلسة الاخيرة هو مسلسل متكرر من الاساءة والتضليل المستمر من قبل زهير ضد رئيس البلدية وادارته منذ بداية عمل البلدية الحالية. وعليه فان البلدية تستنكر التمادي المرفوض هذا والمتكرر وتدعو زهير كركبي الى التوقف عن ذلك والالتزام باصول التعامل والاحترام المتبادل.