أعلنت النيابة العامة الفدرالية في بلجيكا الخميس ضبط كمية "قياسية" من الكوكايين الصافي تبلغ 11,5 طنا في حاوية ىتية من غويانا، في إطار تفكيك منظمة إجرامية.

واتلفت البضاعة التي ضبطت في ميناء أنتويرب وكانت متجهة إلى هولندا. وتقدر قيمتها السوقية بحوالى 450 مليون يورو، وفق ما ذكرت النيابة العامة في بيان.

وأتت عملية الضبط في سياق تحقيق باشره لقضاء البلجيكي نهاية العام 2019 بعد مصادرة 2,8 طنا من الكوكايين.

وسمح بتفكيك منظمة إجرامية دولية "منظمة بشكل جيد، يشتبه في أنها ترسل بشكل منتظم كميات كبيرة من الكوكايين من أميركا الجنوبية إلى بلجيكا"، بحسب المصدر نفسه.

وأعلنت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر عن توقيف نحو ثلاثين شخصًا في بلجيكا وهولندا وإسبانيا بعد 70 عملية تفتيش، بينهم 22 لا يزالون في رهن التوقيف الاحترازي، ومصادرة ما يقرب من 3 ملايين يورو.

وكشف هذا التحقيق عن وجود شحنة أخرى من الكوكايين كانت في طريقها من أميركا الجنوبية.

ونقلت الحاويات المشتبه بها بالسفن إلى ميناء زيبروغ البلجيكي، ومنه على عبارة إلى ميناء أنتويرب.

في 27 تشرين الأول/أكتوبر، فتش المحققون خمس حاويات من الخردة المعدنية. وتم وضع حاوية فولاذية أخرى في إحداها، حيث تم العثور على حمولة 11,5 طنًا من الكوكايين. وأدت ضبط المخدرات إلى خمس عمليات تفتيش جديدة أفضت إلى توقيف شخصين في بلجيكا وواحد في هولندا.

وتعد هذه الكمية الأكبر التي تضبط حتى الآن في أوروبا.

وقال المدير العام للجمارك البلجيكي كريستيان فاندرويرن لوكالة فرانس برس إنا "كمية كوكايين قياسية تضبط داخل حاوية واحدة" في العالم.

ولجأ المهربون إلى حيلة ماكرة، على حد قول المسؤول، لأن المخدرات الموجودة داخل الحاوية الفولاذية الثانية "يصعب كشفها" ولا يمكن تعقبها بخاصية الشم، ويتطلب الكشف عنها، بحسب المدير "ماسحا ضوئيا خاصا عالي الجودة".