عقد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في ختام زيارته الرسمية إلى موسكو مؤتمرا صحافيا في مركز "نوڤوستي" الإعلامي، التقى فيه ممثلي وسائل الإعلام الروسية والدولية وباحثين من معاهد أبحاث ناشطة في موسكو. كما التقى عدد من الطلاب الفلسطينيين والعرب في جامعة الصداقة.

وقدم بركة مداخلة في المؤتمر الصحافي حول "قانون القومي" الصهيوني الاقتلاعي العنصري، وأخطاره على الشعب الفلسطيني وعلى الجماهير العربية في البلاد.

وطرح الصحافيون الأسئلة حول "قانون القومية"، والسياسات الإسرائيلية العنصرية المعادية للشعب الفلسطيني، والرافضة للحلول.

واهتمت عدة وسائل إعلام روسية بقضايا العرب في البلاد وأجرت مقابلات مع رئيس لجنة المتابعة على هامش المؤتمر الصحافي، تمحورت حول "قانون القومية" والسياسات الإسرائيلية، وما يسمى بـ"صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية، التي يبلورها البيت الأبيض.

واستضاف الطلبة الفلسطينيون في جامعة الصداقة، رئيس المتابعة، وسفير فلسطين في روسيا، د. عبد الحفيظ نوفل. وأدار اللقاء أمين سر حركة فتح في روسيا، رامي حمدي.

وسلط الاجتماع الضوء على التحديات التي تقف أمام الشعب الفلسطيني ومخاطر "قانون القومية" و"صفقة القرن".

وطرح الطلاب بعض القضايا الأكاديمية، وساهم بالرد عليها القنصل الفخري لروسيا في البلاد، د. أمين صفية.

واختتم بركة، أمس، زيارته إلى موسكو التي بدأت يوم الثلاثاء الماضي، التقى خلالها المبعوث الخاص للرئيس الروسي في الشرق الأوسط وفي أفريقيا ونائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في مكتبه بوزارة الخارجية في موسكو. وشارك في اللقاء الذي جرى أمس الأربعاء، سفير فلسطين لدى جمهورية روسيا، والقنصل الفخري لروسيا في البلاد.