قالت دراسة جديدة أن المرأة تأخذ نصيب الأسد من مسؤولية تتبع الأعمال اليومية العادية والمواعيد، بحسب مجلة "تايم" الأميركية.
ونشر باحثون في جامعة "ويليام باترسون" وكلية "كولومبيا للأعمال" مؤخراً سلسلة متكونة من 5 دراسات وجدت أن الرجال و النساء يعتقدون أن المرأة ستتحمل المسؤولية عن "الأعمال المنزلية العقلية"، التي تشمل تتبع قائمة ومواعيد المهام_المنزلية.
وأن هذا التفاوت قد يدهم النساء ويقودهن إلى الاعتقاد بأنهن في علاقة غير عادلة مع رجالهن.

أنانية الرجل
وينخفض، في الوقت نفسه، إحتمال قيام الرجال بتذكير شريكاتهم بأي مهام أو موعد، إلا عندما يخدم هذا مصالحهم الشخصية.
وفى تصريح لجريدة "يو إس توداي"، تقول إليزابيث هاينز، أستاذة علم النفس في جامعة "ويليام باترسون": "كلما كان التذكير بأمر ما لن يقوم به الرجل بنفسه، كلما زاد إحتمال أن يصدر عن الرجل وليس المرأة".
وتضيف: "تشير النتائج بالتأكيد إلى أن الرجال يستفيدون من الطابع الجماعي للعمل العقلي للأزواج أكثر مما تفعله شريكاتهم".

قلق المرأة
وأظهرت الدراسات أن المرأة بصفة عامة لا تزال تقوم بأعمال منزلية أكثر بكثير مما يفعله الرجال. ويقول ًالباحثون إن ضغط "الأعمال المنزلية العقلية" يمكن أن يزيد من الضغط على العلاقة ويسبب القلق للنساء.
وتنصح هاينز النساء قائلة: "أيتها المرأة.. عندما يطلب منك شريك حياتك تذكيره بشيء ما، يمكنك أن تقولى له: أطلب من هاتفك الذكي أن يذكرك".