قال البابا فرنيسي أنه مصر على ويارة القاهرة نهاية أبريل والتي كان مقرر لها منذ وقت، حيث قالت مصادر أن بابا الفاتيكان قام بتأجيل زيارته الى القاهرة بعد التفجيرين في الكنيستين والتي راح ضحيتهما العشرات من المصريين الا أن البابا نفى هذه المعلومات مؤكدا أن زيارته ستكون وفق الموعد المقرر.
هذا وأرسل بابا الفاتيكان أمس برقية تعازي للبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وأحد المدرجين على جدول زيارته للقاهرة، وقال عقب صلاة قداس الأحد بالقصر الرسولى في روما: "أصلي من أجل الذين وقعوا ضحية اليوم في القاهرة في كنيسة قبطية". 
 
وجاء في رسالة البابا: "أصلي لكل الموتى والمصابين ولعائلاتهم وأؤكد قربي منهم ومن الكنيسة. ليهدي الرب قلوب الذين يزرعون العنف والإرهاب وأولئك ايضا الذين يهربون الأسلحة".
 
وقال الأنبا عمانوئيل، مطران الأقصر للأقباط الكاثوليك، ورئيس اللجنة المنسقة لزيارة البابا فرنسيس إلى مصر، إن زيارة البابا قائمة في موعدها، يومي الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من أبريل الجاري، ولا يوجد أي تأجيل للزيارة.
 
وأضاف الأنبا عمانوئيل في بيان له، "جميع الجهات المسؤولة في دولة الفاتيكان أكدت في اتصالاتها معه أنه لا يوجد نية لتأجيل الزيارة وأن قداسة البابا حريص على زيارة مصر.