سمح بالنّشر: الشرطة تفك رموز مقتل سليم جبارين من أم الفحم، يمكننا الان ان ننشر مع ازالة امر حظر النشر في القضية صباح هذا اليوم 13.2.2019 ان الوحدة المركزية للتحقيق للواء الساحل نجحت في فك لغز جريمة مقتل سليم جبران اثر اطلاق النار عليه يوم 25.12.2018 قرب مفترق ريحان عندما قاد سيارته وكان عائدًا من مكان عمله قي برديس حنا. بفضل تحقيق مكثف وموضوعي ومركز بما في ذلك استخدام وسائل وتقنيات تكنولوجية متقدمة جدا نجحت الشرطة بفك لغز جريمة قتل سليم جبارين وقامت خلال فترة قصيرة بتوقيف 3 مشتبهين لتورطهم بالقضية وهم من عائلة واحدة في العشرينات من عمرهم من مدينة أم الفحم”.

وأضاف البيان: “وفق الشبهات في الموعد المذكور قام المشتبهون الثلاثة باعتراض طريق الضحية قرب مفترق ريحان بواسطة سيارة من نوع فوكوس استقلوها ومن ثم قام أحدهم بإطلاق النيران نحو الضحية ومن بعدها ليهربوا على الفور من المكان. اثر اطلاق النار توفي الضحية واصيب إثنين من مسافري السيارة باصابات طفيفة فاحيلا الى المستشفى لتلقي العلاج. بعد نصف ساعة فقط من عمليات المسح والتفتيش تم رصد السيارة فكانت محروقة وهي بعيدة عن مكان الجريمة لكن بفضل تحقيق نوعي نجحت الشرطة بربط السيارة الى المشتبهين ومكان الجريمة. من الجدير بالذكر انه وفق الشبهات وقعت حادثة القتل كاستمرارية لحوادث اطلاق نار خطيرة وقعت في الاونة الاخيرة في المدينة منذ شهر نسيان المنصرم على خلفية نزاع بين عائلتين في ام الفحم. من الجدير بالذكر ان تحقيق سري وجمع بينات خلال التحقيق وبواسطة تقنيات اخرى تم توقيف المشتبهين”.

وتابع البيان: “تم تمديد توقيف المشتبهين من فترة الى اخرى على يد المحكمة لفترة 28 يوما بما في ذلك تقديم استئناف الى المحكمة العليا بشأن اطلاق سراح احدهم وحتى تقديم تصريح مدعٍ يوم امس بحقهم. هذا ومددت المحكمة توقيفهم حتى يوم 15.2.19 عندها متوقع ان تقدم لائحة اتهام مرفقة بطلب تمديد توقيفهم حتى نهاية الاجراءات القانونية ضدهم. ستواصل شرطة إسرائيل عملها على مدار الساعة بكل إصرار وعزيمة بهدف الحد من ظاهرة الأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي وفك رموز جرائم القتل وإحالة المجرمين الى العدالة بهدف ضمان امن وسلامة المواطنين.