في مقابلة تلفزيونية كانت قد اجريت مع المرحوم وسام ياسين الذي قتل امام محله في طمرة كان يتوقع ان يقتل في يوم ما ، حيث كان قد صرح من خلال المقابلة التي نشرت قبل فترة، : "تصلني اخبار بأنه يريد تصفيتي و يريد أن ينتقم مني "، وذلك بعد أن سجن ظلماً وبرأته المحكمة لاحقاً من كافة التهم التي وجهت له . وتظهر المقابلة الصحفية ان المرحوم وسام ياسين كان قد سجن قبل فترة بعد اتهامه بقضايا عنف ، لكنه ادعى من بداية القضية انه بريء وان زوجته السابقة وصديقها والذي يعمل في وحدة المخابرات في الشرطة هما من يلفقا له التهم ، الامر الذي تم تأكيده في المحكمة والتي اعلنت برأته من جميع التهم ، لكن المرحوم علم ان من يقف وراء تلفيق التهم سينتقم منه ، وفق ما جاء في المقابلة المتلفزة ، هذا وكان المرحوم وسام ياسين قد لقي مصرعه بعد ان تعرض لاطلاق نار من قبل مجهول اثناء حديثه مع زوجته عبر الهاتف المحمول امام محله الجديد الذي افتتحه قبل ايام من مقتله