ترأس سيادة المطران بولس مار كوتسو، النائب البطريركي اللاتيني العام أمس الأحد، القداس الإلهي في كنيسة القديس يوسف للاتين في شفاعمرو، بمناسبة الاحتفال بعيد تقدمة يسوع إلى الهيكل واليوم العالمي للحياة المكرسة، بحضور عدد كبير من الراهبات المكرسات من عدة رهبنات في البلاد الى جانب جمع من أبناء الرعية، كما شارك في اقامة القداس الى جانبه الأب فليت   ، سكرتير مجلس الأساقفة الكاثوليك في البلاد المقدسة والأب فيرمان والأب جوزيف من رهبنة يسوع الأقدس.

وألقى سيادة المطران بولس مار كوتسو، عظة قصيرة أشار فيها الى معنى هذا اليوم الخاص بالمكرسين والمكرسات، ودعا الناس والمؤمنين الى السماح للروح القدس بالغمل بينهم، فهو حاضر ويعمل ولكن بحاجة لأن يقوم الناس باتاحة المجال له ليعمل وليس اعاقة عمله. وقدم مثلا من الأسبوع الماضي لراهب تم ترسيمه شماسا في القدس، والذي نشأ في أحضان عائلة ملحدة بعيدة عن الدين والايمان، ورغم ذلك فقد تلقى هذا الراهب اشارة من الروح القدس بتكريس حياته للكنيسة والمؤمنين. وهنأ سيادته الراهبات والرهبات بهذا اليوم ودعا الى الصلاة من أجل الشبان والشابات لتلبية نداء الحياة المكرسة.