أُصيب شابان في العشرينات من عمريهما، بإصابتين متوسطتين، إثر تعرّضهما لإطلاق نار، قبيل انتصاف ليل الجمعة، قرب قرية اللقية بالنقب.

وقدّم طاقم طبي وصل إلى مكان الحادث، الإسعافات الأولية للشابين، ونقلهما لمستشفى "سوروكا" في بئر السبع، لاستكمال تلقّي العلاج.

ويأتي ذلك بعد أيام فقط على جريمة قتل الشابين جلال شحدة أبو طه (34 عامًا)، ومحمد هشام أبو طه (25 عاما)، اللذين قُتِلا مساء الإثنين الماضي، داخل سيارة في مدخل قرية تل السبع بالنقب.

ووصلت الشرطة إلى مكان ارتكاب الجريمة، وباشرت التحقيق في ملابساتها، وخلفيتها التي لم تتضح بعد.

ويعاني المواطنون العرب في البلاد، من انعدام الأمن والأمان في ظل استشراء العنف والجريمة، في الوقت الذي تتقاعس فيه الشرطة عن القيام بدورها في محاربة هذه الظاهرة وجمع السلاح، وسط تواطؤ سافر مع منظمات الجريمة.

يذكر أن عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي بلغ 81 قتيلا وعشرات المصابين، منذ مطلع العام 2019 الجاري، وسط استمرار الحراك الشعبي رفضا للعنف ونبذا للمجرمين واحتجاجا على تواطؤ الشرطة، علما بأن العام 2018 الماضي شهد مقتل 76 عربيا في جرائم قتل مختلفة.