28 وفاة منذ مطلع العام الحالي
الكنيست تطرح موضوع اصابات الأطفال البدو خلال يوم النقب بحضور مؤسسة "بطيرم"

شاركت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد اليوم الثلاثاء 31.10.2017 فيما يعرف بإسم  " يوم النقب" والذي عقد في  الكنيست بمبادرة النائب طلب ابو عرار من القائمة المشتركة  وبمشاركة رؤساء سلطات محلية من النقب ومناطق اخرى وممثلين من مؤسسات المجتمع المدني وغيرها، لمناقشة قضايا عدة يعاني منها المجتمع العربي وبالأخص البدوي في النقب وبضمنها ايضا أمان الأولاد.
وقد عرضت مؤسسة "بطيرم" خلال الجلسة معطيات حول وفيات الأولاد العرب والتي وصلت إلى 67 ولدا عربيا منذ بداية 2017 وحتى اليوم نتيجة لإصابات غير متعمدة في البيت، الطرقات، المؤسسات التربوية والاماكن العامة. حيث يتضح انه ومن بين مجمل وفيات الأولاد العرب تم رصد 28 حالة وفاة لأطفال عرب من المجتمع البدوي في الجنوب فقدوا حياتهم نتيجة تعرضهم لإصابات غير المتعمدة، هذه الحالات التي تعادل الربع من مجمل حالات الوفاة لهذا العام رغم أن نسبتهم من مجمل الاولاد عامة في البلاد فقط 1%. 
كما وأشارت المعطيات بأن احتمال وفاة طفل عربي نتيجة الإصابة غير المتعمدة هو أكبر بمرتين من احتمال وفاة طفل من المجتمع اليهودي، وان احتمال وفاة طفل بدوي من الجنوب نتيجة تعرضه لإصابة غير متعمدة اكبر بـ 7 مرات من وفاة ولد يهودي من نفس المنطقة.

هذا وأشارت المحامية جاليت جلعاد؛ نائبة المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد خلال الجلسة التي ترأستها عضو الكنيست يفعات ساسا بيطون رئيسة لجنة حقوق الطفل في الكنيست "انه لا يمكننا ان نرضى بوضع كهذا مع تكاثر حالات الوفيات نتيجة الاصابات غير المتعمدة" وتوجهت بذلك لأعضاء الكنيست عامة والمشاركين في الجلسة  مطالبة اياهم بأن يسأل كل واحد منهم نفسه ماذا بالإمكان فعله لأجل الأولاد في المجتمع البدوي فيما يتعلق بتقليص الإصابات  والضحايا جراء التعرض لحوادث واصابات غير متعمدة.

واضافت قائلة : "مؤسسة بطيرم وضعت نصب أعينها هدفا استراتيجيا مركزيا وهو تطوير موضوع أمان الأولاد في المجتمع البدوي بواسطة برامج تداخل مع الجمهور  بضمنه التوعية ورفع الوعي  تدريب مهنيين، جمع وتحليل معطيات الإصابات، تشجيع الأبحاث والتعاون المشترك مع هيئات ذات صلة". 

ويشار الى انه وضمن مشروع امان الأولاد في المجتمع البدوي الذي يقام بالتعاون مع سلطة توطين البدو في النقب ووزارة الزراعة، تم مؤخرا إصدار 3 أفلام توعوية لتمرير رسائل الأمان في البيت بالتعاون مع أشخاص ذوي تأثير في المجتمع البدوي، حيث يتطرق الفيلم الأول لموضوع سقوط الأطفال من علو  وضرورة وجود حاجز واقي او  درابزين حيث يظهر خلال الفيلم القصير الشيخ جمال العبرة- مفتش المساجد في الجنوب من قبل وزارة الداخلية للحديث والتوعية لمثل هذه الظاهرة.
أما الفيلم الثاني فيعالج حالات الاختناق جراء تناول الاطفال للمكسرات وضرورة إبعادها عن الأطفال دون سن 5 سنوات وذلك بمشاركة الدكتور نعيم ابو فريحة رئيس جمعية الأطباء العرب في الجنوب. واما الفيلم الثالث فيتمحور حول منع التعرض للحروق من جراء المياه الساخنة سواء في المطبخ او في اماكن أخرى وضرورة ابعاد السوائل الساخنة عن متناول يد الاطفال حيث شاركت في هذا الفيلم التوعوي  السيدة هاجر الافينش- مفتشة الحضانات من قبل وزارة المعارف.