ذكرت وسائل اعلام عبرية نقلًا عن مصدر رفيع المستوى في الشرطة انه وعلى مدار اشهر عديدة جرت خلالها اجتماعات لقيادات الشرطة مع مسؤولين في وزارة الأمن الداخلي بمن فيهم الوزير جلعاد أردان لبحث سبل محاربة التنظيمات الإجرامية في المجتمع العربي، وبحسب المصدر فإنه تم تجميد المخطط بسبب الإنتخابات. 

وقال المصدر:(ان الإجتماعات مع قيادات الشرطة الرفيعة ضمت كل من الوزير جلعاد اردان والقائم بأعمال المفتش العام للشرطة موطي كوهن وقيادة وحدة لاهف 433 وقد تم تجميدها على الرغم من تصريحات الوزير اردان ان محاربة تنظيمات الإجرام العربية ستكون على رأس سلم أولياته، خاصةً في ظل الحرب الذي شنتها الشرطة على التنظيمات الإجرامية اليهودية الامر الذي ساهم في تطور وتوسع التنظيمات العربية)

وكشف المصدر:(انه قبل اسابيع اجتمع قائد وحدة لاهف 433 ايجال بن شالوم مع قادة الألوية والقيادات الأخرى وعرض المخطط كاملًا، حيث ستعمل لاهف مع وحدات خاصة اخرى على مهاجمة التنظيمات بحيث سيتعمل كل لواء بوحداته الخاصة على التنظيمات التي تعمل في نطاق نفوذه الا انه ومنذ تلك الجلسة فقد بقي المخطط في دولاب المكتب على الرغم من اجماع الاطراف ان الحديث يدور حول احدى اهم نشاطات الشرطة في الفترة القريبة، ولكن على ما يبدو ان المخطط تم تجميده بسبب قرب ال انتخابات فهم لا يريدون اثارة اقطاب معينة)