*جبهة شفاعمرو تؤكد على ادانتها للاعتداء على عضو البلدية زياد الحاج، بتفجير سيارته


تلقى رئيس كتلة جبهة شفاعمرو الديمقراطية في بلدية شفاعمرو، زهير كركبي، اتصالا من الشرطة، تبلغه فيها بأنه يواجه أخطار الاعتداء عليه، وأوصته باتباع الحذر، وذلك بعد أيام قليلة، من الاعتداء على عضو البلدية من المعارضة زياد الحاج، الذي تعرض لتفجير سيارته واصابته. 

وحذرت جبهة شفاعمرو الديمقراطية من هذه الموجة التي تجتاح مدينة شفاعمرو، وكما يبدو على خلفية نشاط أعضاء في البلدية. وأنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يجري في المدينة. وتدعو الجبهة كافة الأوساط السياسية والأطر المجتمعية، للتعبير عن موقف واحد ووحيد، رافضا للعنف والترهيب. 

وشددت جبهة شفاعمرو على وقوفها الى جانب رئيس كتلة الجبهة كركبي، وعضو البلدية الجبهوي، وسام حلاحلة، وكافة أعضاء المعارضة، في شعبهم لوضع العمل البلدي على المسار الصحيح.