عثر علماء أرجنتينيون على بقايا حيوان زاحف بحري لاحم، قدروا أنه كان يعيش قبل 150 مليون سنة في أنتركتيكا، حيث لم يسبق أن اكتشف أثر للحياة بهذا القدم.

وقالت سوليداد كافالي عالمة الإحاثّة في المركز الوطني للدراسات العلمية والتقنية في الأرجنتين "عثرنا في هذا المكان على تنوع كبير (متحجرات) للأسماك والرخويات إلا أننا لم نكن نتصور أننا سنعثر على حيوان بحري زاحف بهذا القدم".

وأوضحت وكالة العلوم والتكنولوجيا والمجتمع في جامعة لا ماتانسا قرب بوينوس آيريس في بيان "أنه اكتشاف مفاجئ وغريب بعض الشيء لأنه لا توجد في الموقع جيوب تسمح بحفظ جيد للعظام مثل فقرات هذا الحيوان البحري الزاحف".

ويرجح أن يكون طول الحيوان الزاحف هذا 12 متراً. وكان يتمتع بعنق طويل وبأربع زعانف.

وأوضح مارسيلو ريغيرو، الباحث في المعهد الأرجنتيني للقطب الجنوبي، أن أنتركتيكا كانت في تلك الفترة جزءاً من المنصة المشتركة الكبرى مع أستراليا والهند ومدغشقر وإفريقيا وأميركا الجنوبية قبل أن تنفصل القارات.