ذكرت وزارة العدل أن نائبا سابقا إسرائيليا من أصل عربي حكم عليه بالحبس لمدة عامين الأحد، بعد اعترافه بتهريب هواتف لسجناء فلسطينيين.

واعترف باسل غطاس، العضو في القائمة المشتركة للأحزاب العربية، بتهريب الهواتف المحمولة إلى السجناء الفلسطينيين.

كما يتوجب عليه دفع غرامة قدرها 120 ألف شيكل إسرائيلي (33 ألف دولار أمريكي).

ومن المتوقع أن يبدأ غطاس، الذى استقال من منصبه بالكنيست الشهر الماضي  تنفيذ حكم حبسه في تموز/يوليو المقبل.

والتقى غطاس بالسجناء في سجن كيتزيوت في صحراء النقب في 18 كانون أول/ ديسمبر الماضي وسلمهم وثائق وعبوات عدة كان قد خبأها تحت قميصه.


وقام الحراس بتفتيش السجين بعد الاجتماع وعثروا على 12 هاتفا محمولا و16 بطاقة خط هاتفي وشاحنين وسماعة.

وربطت لائحة الاتهام غطاس بوليد دكا الذي يقضي حكما بالسجن المؤبد لقيامه بقتل جندي إسرائيلي فضلا عن باسل بيزرا السجين المنتمي لحركة فتح الفلسطينية.