طلب جيش الاحتلال الإسرائيلي المليارات من الشواكل الإضافية للموزانة الخاصة به استعداداً لهجومٍ محتملٍ ضد إيران في الفترة المقبلة، مع استمرار جهود طهران في تطوير قنبلة نووية.

وبحسب موقع "واي نت" العبري، فإن الجيش الإسرائيلي طلب 4 مليارات شيكل إضافية لتكملة ميزانية، خاصةً في ظل عدم وجود ميزانية سنوية ثابتة مع استمرار الخلافات السياسية.

ووفقًا للموقع، فإنه في غضون أيام قليلة ستنافش وزارة الجيش الإسرائيلي الميزانية الدفاعية لعام 2021، مشيراً إلى أنه في العام الماضي تمت إضافة 2.5 مليار شيكل إضافية.

وقال الموقع: إن الإضافة الجديدة التي يبحث عنها الجيش الإسرائيلي هي فقط الحد الأدنى المطلوب، في تقدير سلاح الجو للجاهزية اللازمة لمهاجمة إيران.

وتلقى أفيف كوخافي، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، دعماً لا لبس فيه من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه بيني غانتس، خاصةً في ظل النقص المعلوماتي والخططي في معرفة تطورات السياسة الأميركية الجديدة مع وصول جو بايدن للبيت الأبيض.

وأمر كوخافي قبل ستة أشهر بالاستعداد التدريبي لمعركة محتملة ضد إيران، وتناول في مناورات شاملة سيناريوهات مختلفة، منها حرب على الجبهة الشمالية والجنوبية، وحاجة الجيش الإسرائيلي لجميع الأسلحة المختلفة الاعتراضية الدفاعية والهجومية