"عنبال خياط"، شابة إسرائيلية عمرها زهاء 30 عاما، قررت أنها سئمت من الانتظار حتى يعرض عليها شاب الزواج، فاختارت أن تجري "زواجا ذاتيا". فرفعت على صفحتها في الفيس بوك خاتم الخطوبة الذي اشترته، ودعت عائلتها وأصدقاءها لحفل زواجها الذي أجرته (الخميس)، الذي حضره الجميع فيما عدا العريس.

في المقال الذي نشرته في الموقع الإسرائيلي ynet، كتبت عنبال أنها تمتعت بشكل أساسيّ بأن تختار فستان العرس الأبيض الجميل، وأن والدتها فرحت كثيرا بمناسبة زواجها، حتى أنها تقبلت حقيقة أنه لن يشارك عريس في حفل الزواج.

أصبح "الزواج الذاتي" مؤخرا ظاهرة منتشرة. وفي التسعينيات، أصبح منتشرا في العالم الغربي، وانتشر بشكل خاصّ بعد حلقة من المسلسل الأمريكي الشعبي "الجنس والمدينة" الذي أعلنت فيه الشخصية الرئيسية أنها ستتزوج "زواجا ذاتيا" بعد أن سئمت تبذير المال لشراء الهدايا لصديقاتها.

وفعلت عنبال العروسة الإسرائيلية كل ما في وسعها ليبدو العرس حقيقيا تماما. فغيّرت حالتها الشخصية في الفيس بوك من "عزباء" وكتبت "مخطوبة"، وحصلت على الكثير من الرسائل المفاجئة والمربكة من أصدقائها، الذين تساءلوا إذا كان لديها شريك حياة. وتساءل أحد أصدقائها إذا تزوجت لأنها أصبحت حاملا.

وثقت عنبال "عرسها" وأعدت مقالة عنه، دون أن تخبّر زملاءها."مَن يعرفني حقا، أدرك أن شيئا ما لا يسير كما ينبغي، وسريعا ما سُئلت إذا كان الحديث يجري عن عرس حقيقي أو نكتة أخرى".