أقدمت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية مساء السبت، على تسليم اسرائيل عنصرين من الوحدات الخاصة 'المستعربين' بعد اقتحامهما حي رفيديا بنابلس.

ورجحت التقديرات الأولية أن وحدة خاصة من 'المستعربين' اقتحمت حي رفيديا بنابلس لتنفيذ عملية خاصة، إلا أنه تم كشف وفضح أمر عناصر الوحدة.

ولم يتم الكشف عن المهمة التي كان المستعربان ينفذانها، لكن شهود عيان أوضحوا أن هذا الحادث تزامن مع قيام قوات خاصة باعتقال شاب من داخل سكنات طلبة جامعة النجاح.

وعقب الكشف عن قوة 'المستعربين' واعتقال الأمن الفلسطيني للعنصرين، اندلع شجار بين مجموعة من جنود اسرائيل وقوات الأمن الفلسطيني تخلله عراك بالأيادي، لكن سرعان ما تم تطويق الشجار، بحسب ما ذكرت صحيفة 'هآرتس'.

وقامت قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بإلقاء القبض على اثنين من 'المستعربين' المسلحين، وقامت بتسليمهما لإسرائيل .

واقتحمت عدة دوريات لإسرائيل حي رفيديا، وتصدى لها الشبان ورشقوها بالحجارة، وتسلمت المستعربين من أجهزة السلطة.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر أمنية بالجيش إنه خلال نشاط لوحدة 'المستعربين' وقوات الجيش  في مدينة نابلس، قامت قوات الأمن الفلسطيني بإيقاف قوة من 'المستعربين'، ضمت عنصرين تم استجوابهما واقتيادهما لمحطة الشرطة الفلسطينية في نابلس ومن ثم تم إرجاعهما لإسرائيل بالتعاون مع الإدارة المدنية.