انسحب محام بارز من فريق الدفاع عن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء، وفق مصادر، وذلك بعد رفض طلب لنتانياهو بالحصول على تمويل خاص لتغطية نفقات الفريق الذي يتولى الدفاع عنه في قضايا فساد.

وكان نتانياهو يسعى للحصول على 10 ملايين شيكل (2,9 مليون دولار) من صديقه الملياردير الأميركي سبنسر بارتريتش للمساعدة في تمويل نفقات الدفاع عنه.

لكنّ لجنة في مكتب مراقب الدولة منعت نتانياهو، بعد توصية من المدعي العام، من قبول القرض باعتبار أنه يرقى لأن يكون هدية غير لائقة لمسؤول حكومي.

كما أمر المكتب رئيس الوزراء البالغ 70 عاماً والذي تقدّر ثروته بأكثر من عشرة ملايين دولار بإعادة بعض الأموال التي تلقّاها من قريبه ناثان ميليكوفسكي أيضاً لتغطية نفقات فريقه الدفاعي.

وبعد هذه النكسات، تقدّم محامي الدفاع ميخا فيتمان باستقالته من فريق الدفاع عن رئيس الوزراء اليميني.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية متعدّدة الأربعاء أنّ الاستقالة مرتبطة بأسباب مالية واحتمال عدم تغطية أتعاب فيتمان.

وأكّد مصدر مرتبط مباشرة بالقضية لفرانس برس أنّ انسحاب فيتمان من القضية مرتبط بقرار اللجنة منع نتنياهو من تلقّي تمويل خاص.

ووجّهت لنتانياهو تهمة الاحتيال وخيانة الأمانة في الملف "1000" الذي يذكر أنه تلقى هدايا من أنواع فاخرة من السيجار والشمبانيا والمجوهرات بقيمة 700 ألف شيكل (180 ألف يورو) من أثرياء مقابل خدمات مالية أو شخصية.

ويصرّ نتانياهو، الذي شكّل حكومة وحدة في أيار/مايو بعد أكثر من عام من الاضطراب السياسي، على أنّ التّهم ملفّقة بهدف الإطاحة به من منصبه.

وحدّدت محكمة القدس جلسة المحاكمة المقبلة في 19 تمّوز/يوليو، لكن من المتوقّع أن تكون إجرائية ونتانياهو غير ملزم بحضورها.