الجمهور الإسرائيلي يقف في الاختناقات والازدحامات المرورية بشكل يومي. نحن جميعًا نعيش هذه التجربة, في طريقنا إلى العمل والعودة  منه حيث نقضي ساعات طويلة كل يوم جالسين في السيارة في ازدحام مروري. الطرق مليئة بالمركبات والعديد من الناس لا يستخدم وسائل المواصلات العامة لأنه يُنظر إليها على أنها غير فعالة, وغير متاحة ولا يمكن الوصول إليها. 

تم الكشف عن هذه البيانات في استطلاع جديد أجرته أور ياروك من خلال معهد " مأݘار موحوت". كما يظهر الاستطلاع شعور الجمهور بأن وزارة المواصلات والأمان على الطرق لا تستثمر ما يكفي من الموارد لتحسين إمكانية الوصول إلى وسائل النقل العام وعدم القيام بما فيه الكفاية من أجل الحد من الازدحامات الشديدة التي يقضيها المواطنون في البلاد لساعات طويلة كل يوم. 

في المجتمع العربي يشهدون – نحن نقف في الازدحامات المرورية بشكل كبير: 

• المجتمع العربي :  أشار 87% من المستطلعين آراؤهم أنهم يسافرون في الازدحامات المرورية يوميا. كما ويزعم 39% من المستطلعين أنهم يسافرون في ازدحام مروري لمدة ساعة الى ساعتين بل وأكثر كل يوم.  

• المجتمع اليهودي : أشار 78% من المستطلعين آراؤهم أنهم يسافرون في الازدحامات المرورية يوميا. كما ويزعم 23% من المستطلعين أنهم يسافرون في ازدحام مروري بين ساعة الى ساعتين بل وأكثر كل يوم.  

وزارة المواصلات لا تقوم بما فيه الكفاية: يشعر المزيد من المستطلعين من المجتمع اليهودي أن وزارة المواصلات لا تستثمر موارد كافية لإيجاد حل لمشكلة الازدحام على الطرق:

 المجتمع العربي: قال 58٪ من المستطلعين أن وزارة المواصلات لا تستثمر ما يكفي من الموارد لحل مشكلة الازدحام المروري

المجتمع اليهودي: قال 64 ٪  من المستطلعين أن وزارة المواصلات لا تستثمر ما يكفي من الموارد لحل مشكلة الازدحام المروري

أغلبية المستطلعين من المجتمع العربي يمنحون درجة "فاشل" لوزير المواصلات في موضوع التعامل مع مشكلة الاختناقات المرورية:

• المجتمع العربي :  77 ٪ من المستطلعين أعطوا الوزير علامة بين 1-5 (من أصل 10) – درجة فاشل 

• المجتمع اليهودي: 69٪  من المستطلعين أعطوا الوزير علامة بين 1-5 (من أصل 10) – درجة فاشل 

غالبية المستطلعين يعتقدون أن تحسين وسائل المواصلات العامة سيسهم في الحد من حوادث الطرق 

     ●    المجتمع العربي: يعتقد 70٪ من المستطلعين أن تحسين وسائل المواصلات العامة سيساهم إلى حد كبير في الحد من حوادث الطرق إلى حد كبير.

     ●   المجتمع اليهودي: 72٪  من المستطلعين أن تحسين وسائل المواصلات العامة سيساهم إلى حد كبير في الحد من حوادث الطرق إلى حد كبير. 

 

غالبية المواطنين في المجتمع العربي يعتقدون أن مسألة حوادث الطرق والمواصلات العامة سيتم أخذها بعين الاعتبار بالنسبة لهم في الانتخابات المقبلة للحكومة 

• المجتمع العربي: 59٪ من المستطلعين يعتقدون أن موضوع معالجة حوادث الطرق سوف يتم النظر فيها وأخذها بعين الاعتبار في الانتخابات القادمة إلى حد كبير أو كبير جدا. إن نسبة 47٪  من المستطلعين يعتقدون أن موضوع  المواصلات العامة سوف يتم النظر فيها وأخذها بعين الاعتبار في الانتخابات القادمة إلى حد كبير أو كبير جدا. 

• المجتمع اليهودي :  38٪  من المستطلعين يعتقدون أن موضوع معالجة حوادث الطرق سوف يتم النظر فيها وأخذها بعين الاعتبار في الانتخابات القادمة إلى حد كبير أو كبير جدا. إن نسبة 34٪ من المستطلعين يعتقدون أن موضوع المواصلات العامة سوف يتم النظر فيها وأخذها بعين الاعتبار في الانتخابات القادمة إلى حد كبير أو كبير جدا. 

إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك يقول: " لقد سئم الجمهور الإسرائيلي من الاختناقات المرورية الكبيرة وبالتالي فإنه يعطي درجة فاشل لكل من وسائل المواصلات العامة والوزير المسؤول. إن الفشل المستمر لمكافحة حوادث الطرق فضلا عن الاختناقات المرورية هي مزعجة للغاية للمواطنين وبالتالي سوف تؤخذ بعين الاعتبار في الانتخابات المقبلة. تعتبر مناطق النقل الجماعي والفشل في الحد من حوادث الطرق فرصة وطنية ضائعة للحكومات الإسرائيلية وقد حان الوقت لوضع هذه القضية , التي تودي بحياة المئات من الناس كل عام, ويكلف الاقتصاد الإسرائيلي الكثير من المال , على رأس سلم الأولويات وتماشيا مع القضايا الرئيسية مثل الأمن والاقتصاد. يجب على الحكومة المقبلة في إسرائيل تحويل المزيد من الميزانيات لتحسين وسائل النقل العام وتشجيع الجمهور على الانتقال من السيارات الخاصة إلى الحافلات والقطارات. أولا وقبل كل شيء سوف يقلل من حوادث الطرق , ويقلل من الاختناقات المرورية  وتلوّث الهواء وسيوفر الكثير من المال على الاقتصاد الإسرائيلي".