تبدأ نهاية هذا الاسبوع العطلة الصيفية للأولاد الذين يتعلمون في رياض الاطفال والصفوف الدنيا في المدارس الابتدائية في كافة ارجاء البلاد. وكانت العطلة الصيفية لطلاب المدارس الاعدادية والثانوية قد بدأت قبل حوالي 4 ايام، فيما سيشارك العديد من الطلاب خلال ايام العطلة في اطر ترفيهية وتربوية من مخيمات ودورات شتى.

وكعادتها في كل عام تصدر مؤسسة “بطيرم” لأمان الأولاد بيانا لوسائل الاعلام لتعميمه على الاهل والبالغين، وابناء الشبيبة والأولاد لرفع الوعي تجاه المخاطر التي قد تصادفهم خلال قضاء فترات العطلة الصيفية، اذ اننا نتحدث عن تغيير شبه كامل في نمط وسلوك الاولاد وابناء الشبيبة، خاصة اذ كنا نتحدث عن قضاء اوقات الفراغ داخل المنزل وخارجه في اللهو واللعب طيلة ساعات النهار حتى ساعات المساء المتأخرة، لوحدهم او مع اصدقائهم او بصحبة الاهل والبالغين.

كما تخرج العائلات العربية خلال فترة العطلة الصيفية لنزهات ورحلات نقاهة وترفيه في انحاء البلاد والخارج او في شواطئ البلاد للسباحة في برك السباحة العمومية والخاصة، الفنادق وما الى ذلك.

وتزامنا مع بدء العطلة اشارت معطيات مؤسسة “بطيرم” لأمان الاولاد انه وخلال العام الماضي 2018 شهدت العطلة الصيفية 26 حالة وفاة لأولاد واطفال من جيل صفر حتى 18 عام، بعد تعرضهم لحوادث غير متعمدة مختلفة، حيث يعتبر عدد الوفيات المذكور اقل بقليل من معدل حالات الوفاة التي شهدتها العطلة الصيفية خلال السنوات الاربع التي سبقت العام 2018 حيث بلغ المعدل خلال السنوات الاربعة المذكور 28 حالة وفاة

وتعتبر الاصابات الاساسية للأولاد والاطفال خلال فترة العطلة الصيفية نتيجة حوادث الغرق 12 حالة و8 حالات اخرى جراء حوادث الطرق. وقد اشارت المعطيات ان حوادث الغرق للعام 2018 قد شهدت ارتفاعا مقارنة مع الفترة ذاتها خلال السنوات الاربعة التي سبقت العام 2018 والتي بلغت 12 حالة غرق مقارنة مع 12 حالة كما ذكرنا خلال العطلة الصيفية من العام الماضي 2018.

ويستدل من المعطيات ايضا ان اكثر من نصف حوادث الغرق خلال العطلة الصيفية كانت لأولاد وأطفال من جيل صفر حتى 4 سنوات، حوالي 6 حالات منها كانت لأولاد من ابناء اليهود المتدينين (50% من مجمل حالات الغرق خلال العطلة الصيفية)، 4 حالات من بينها كانت لأطفال من جيل صفر حتى 4 سنوات.

اما فيما يتعلق بالوفيات جراء حوادث الطرق فقد شهد العام 2018 انخفاضا بعدد الوفيات التي بلغت 8 حالات مقارنة مع 12 حالة وفاة بالمعدل ما بين السنوات 2014 حتى 2017. وتشير المعطيات ايضا ان الانخفاض الملفت كان لوفيات الأطفال كونهم مسافرين داخل سيارة كانت ضالعة بحادث طرق حيث انه خلال العطلة الصيفية عام 2018 لم يتم تسجيل اية حالة وفاة لأطفال جراء اصابتهم كمسافرين داخل مركبة ضالعة في حادث طرق، مقارنة مع 5 حالات وفاة بالمعدل ما بين السنوات 2014 حتى 2017. واعتبر الحيز العام المكان الاكثر الذي تقع فيه الاصابات غير المتعمدة خلال العطلة الصيفية حيث ان 35% من مجمل حالات الوفاة للأولاد والشبيبة وقعت فيه، حيث شهد العام الحالي 9 وفيات مقارنة مع 7 حالات وفاة بالمعدل .