يُعقد، الأربعاء المقبل، لقاء بحرينيّ – إسرائيلي - أميركيّ في القدس على مستوى وزراء خارجيّة البلدان الثلاثة، بحسب ما ذكر موقع "واللا"، مساء الأحد.

وسيشارك في اللقاء رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، ووزير الخارجيّة البحريني، عبد اللطيف الزيّاني.

وهذا أرفع زيارة علنية لمسؤول خليجي إلى إسرائيل على الإطلاق، ولوزير خارجية عربي منذ سنوات.

وقالت مصادر إسرائيليّة رفيعة لـ"واللا" إنّ جهودًا تُبذل لاستكمال اتفاق الرحلات الجوية المباشرة بين البحرين وإسرائيل قبل يوم الأربعاء للتوقيع عليه خلال اللقاء الثلاثي، و من غير الواضح إن سيُوقّع على اتفاقيّات أخرى أو لا.

ومن المتوقع أن يُعقد مؤتمر صحافي في نهاية اللقاء.

وسيبحث خلال اللقاء فتح سفارتين في إسرائيل والبحرين. وسبق لوزير الخارجيّة الإسرائيلي، غابي أشكنازي، أن قدّم طلبًا للبحرين لفتح سفارة إسرائيليّة في المنامة، يرجّح أن يوافق عليه الزياني أثناء وجوده في إسرائيل.

والثلاثاء الماضي، صادقت الهيئة العامة للكنيست على اتفاق التحالف وتطبيع العلاقات مع البحرين، الذي تم توقيعه في الخامس عشر من الشهر الماضي، في البيت الأبيض تحت رعاية الإدارة الأميركية، ليصبح ساري المفعول.

وجاء القرار بتأييد 62 عضو كنيست واعتراض 14 عضوا جميعهم من القائمة المشتركة.

واعتبر نتنياهو، في بيان صدر عنه عقب مصادقة الكنيست على الاتفاق، أن الاتفاق مع البحرين "رافعة هائلة لاقتصادنا وسيستفيد منه جميع المواطنين الإسرائيليين".

واستغل نتنياهو الفرصة لاستعراض الفائدة التي تعود على إسرائيل بفضل اتفاقيات التحالف مع الإمارات والبحرين وإجراءات التطبيع مع السودان والتقارب مع السعودية.

وقال: "بفضل هذه الاتفاقيات التي أبرمناها، تواصل السفن القادمة من الإمارات تفريغ البضائع في ميناء حيفا؛ وفد رسمي لرؤساء المنظمات التجارية الإسرائيلية موجود حاليًا في دبي؛ المنتجات الزراعية التي تحمل العلم الإسرائيلي تباع في الأسواق الإماراتية".

وتابع نتنياهو أن الرحلات الجوية التجارية الإسرائيلية تمر عبر سماء السودان، ما يقلّل بشكل كبير من وقت الوصول إلى أفريقيا وأميركا الجنوبية. كما أصبحت الرحلات الجوية إلى الهند، بفضل المرور عبر الأجواء السعودية، أقصر وأرخص".

واستطرد نتنياهو قائلا إنه "بفضل هذا ‘السلام‘، سنتمكن من ربط خطوط أنابيب لنقل النفط من الخليج العربي إلى إسرائيل، ومن هناك إلى أوروبا. هذه ثورة طاقة حقيقية"، وتابع أنه "هكذا يبدو السلام مقابل السلام. السلام بين الشعوب، سلام الاحترام المتبادل".

وتابع نتنياهو أنه "سنواصل العمل بقوة وإيمان بطريقنا لتأسيس علاقات قوية مع البحرين والإمارات والسودان وغيرها من البلدان".