تحفظ الجيش الاسرائيلي، اليوم الأحد، على جثث 5 فلسطينيين من بين الذين قتلوا بتفجير نفق يصل إسرائيل بقطاع غزة.

ولم يكشف الجيش الإسرائيلي عن شروطه لتسليم جثث أولئك الأشخاص إلى عائلاتهم في قطاع غزة.

لكن الإذاعة العامة الإسرائيلية ألمحت إلى إمكانية تسليم الجثث لذويهم عقب الحصول على معلومات حول إسرائيليين فقدوا مؤخرًا في قطاع غزة.

وقال جوناثان كونريكوس المتحدث العسكري الاسرائيلي، إن من قضوا بتلك الحادثة، “جميعهم توفوا في الاراضي الاسرائيلية وليس في قطاع غزة”.

وكانت اسرائيل دمرت النفق في الثلاثين من تشرين الاول/اكتوبر بعد مراقبته لفترة من الزمن، ما أسفر عن مقتل 12 فلسطينياً.

وعقب التحريات، تبين أن 2 من القتلى يتبعون إلى الجناح العسكري لحركة حماس، فيما يتبع الآخرون لحركة الجهاد الإسلامي.

ولجأت حركة حماس خلال الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة في صيف 2014 إلى استخدام الانفاق لشن هجمات على اسرائيل.

في حين أن إسرائيل بررت حربها على قطاع غزة بدعوى وقف اطلاق القذائف من القطاع، وتدمير تلك الانفاق.