حملت السلطات الإسرائيلية روسيا مسؤولية الخلل الذي أصاب في الأسابيع الأخيرة نظام “جي بي إس” ( GPS) لتحديد المواقع، في المنطقة المحيطة بمطار بن غوريون الدولي.

وقالت إذاعة “غالية تساهل” التابعة للجيش الإسرائيلي إن روسيا هي المتسببة في التشويش على أنظمة الملاحة الخاصة بالطائرات المدنية.

وصرح مسؤول في قطاع الملاحة المدنية الإسرائيلية “كنا نعتقد في البدء أن (الأعطال) وقعت في منطقة مطار بن غوريون حصرا، لكن اتضح الآن أن طائرة واجهت نفس المشاكل في لارنكا (قبرص)”.

ونقلت صحيفة “هآرتس” اليوم عن مصادر في قطاع الطيران أن العديد من الطيارين أبلغوا في الشهر الماضي عن فقدانهم لإشارات الأقمار الصناعية أثناء التحليق، كما أن هذه الأعطال تكررت نهارا، ولكنها “لم تعرض حياة الطيارين أو المسافرين لأي خطر”.

وفي هذا السياق، أكد مصدر دبلوماسي روسي لوكالة “نوفوستي” أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن مسؤولية روسيا في التشويش على أنظمة الملاحة الإسرائيلية “زائفة” ولا صحة لها.