أفاد المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي في بيان صحفي أنه ” كجزء من مكافحة شرطة إسرائيل للحد من مسببات الإجرام ، والأنشطة الإجرامية في اسرائيل ،ومناطق السلطة الفلسطينية وقطاع غزة ، وهي جرائم التي تضرب بعمل مؤسسات وهيئات الدولة بشكل منتظم ، وتضر بالصندوق العام ، ووفق بينات وأدلة أثارت الشكوك لإرتكاب جرائم جنائية واقتصادية شرعت هذا الصباح ، الوحدة القطرية للتحقيق في الجرائم الخطرة والدولية ” ياحبال ” في لاهاف 433 التحقيق في هذه القضية مع الإنتهاء من النشاط السري “.

” غسيل أموال ومخالفات ضريبية ”

وأضاف المتحدث بلسان الشرطة : ” في ساعات الصباح ، تم إلقاء القبض على 4 مشتبهين لاستجوابهم وتم إحالة 11 مشتبه لتورطهم بإرتكاب مخالفات الاحتيال وغسيل الأموال ومخالفات ضريبية وغيرها . وكشف التحقيق ، عن عصابة شارك عناصر من إسرائيل والسلطة الفلسطينية وقطاع غزة وفق الشبهات كل مشتبه وفق جزءه وجميعهم سوية من أجل الإحتيال وخدعة السلطات المختلفة بملايين الشواقل . كجزء من عملية الاحتيال ، عرض المشتبه بهم خدمة عبر الشبكات الاجتماعية لدفع فواتير (الكهرباء ، الضرائب البلدية ، الترخيص ، التأمين وغيرها ) . هذا وتم دفع رسوم الضرائب من خلال استخدام برنامج لسداد بطاقات ائتمان أجنبية وإسرائيلية مسروقة ، مقابل تسديد 50% من قيمة المبلغ الأصلي . وفقا للشكوك ، تمكن أعضاء الشبكة من خداع السلطات الحكومية المختلفة في عشرات الملايين من الشواقل “.

وتابع الناطق بلسان الشرطة في بيانه: ” في كثير من الحالات ، تم اكتشاف الغش من قبل السلطة أو شركة الائتمان ، فقاموا بإلغاء الحسابات ، مما أجبر المواطنين ، على فع المبلغ الكامل مرة أخرى . في وقت لاحق من اليوم ، سيحال جميع المشتبه بهم الى محكمة الصلح في ريشون لتسيون للنظر في طلب الشرطة لتمديد توقيفهم . شرطة إسرائيل تناشد وتحذر الجمهور من عدم الإنجرار والدفع للوسطاء الذين يعرضون سداد الديون المستحقة للسلطات بمبلغ مخفض .

بالإضافة الى جانب ارتكاب جريمة جنائية والخسارة الاقتصادية ، فإن هذه الأموال معرضة لأن تصل الى عناصر إرهابية . ستواصل شرطة إسرائيل تركيز تطبيق القانون ضد الجرائم الخطيرة ، مستخدمة كافة وحداتها والوسائل الخاصة ، لكشف المخالفات التي تهدد السلامة العامة وتضر برفاهية الجمهور وستقدم الجناة إلى العدالة ” .