استيقظت الساحة السياسية الإسرائيلية اليوم الثلاثاء على حدث درامي غير متوقع، قبل 3 أشهر و3 أيام من الانتخابات البرلمانية المرتقبة، حيث أعلن زعيم حزب العمل، آفي جباي، انفصاله عن شريكته تسيبي ليفني (هتنوعاه) وفضّ حزب المعسكر الصهيوني. 

والأكثر درامية من اعلان هذا القرار، كانت صدمة ليفني من كلام جباي، حيث صرّح زعيم حزب العمل بالقرار خلال جلسة المعسكر الصهيوني والتي جلست فيها ليفني الى جانبه ولم تعرف شيئًا! ولم يكن بوسعها الا التوجه لجلسة عاجلة مع مستشاريها. 

ووفقًا لمحللين سياسيين فإن هذه الخطوة من قبل غباي تأتي من اجل التحالف مع بني جانتس، رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي السابق. ومن بين ما قاله جباي خلال خطابه اليوم أنّ:"الشراكة تحتاج الى صداقة وتفاهمات وامانة وهذا ما لم يحصل في شراكتنا (شراكة حزب العمل وحزب الحركة - هتنوعاه)".