يُلاقي الكثير من الموظفين خلال يومهم العديد من الضغوط والأزمات اليوميّة في العمل، والتي تنشأ نتيجة بعض المشاكل التي تتراكم في بيئة العمل مسببةً الكثير من التوتر والازعاج الذي يقف عائقاً في طريق تحقيق النجاح والتفوق في الشركة أو المؤسسة، ولا شك أن هذه الضغوطات هي الضريبة التي يدفعها الشخص ليحصل على النجاح الذي يسعى إليه.

وتتنوع المشاكل التي يتعرضُ لها الإنسان في بيئة العمل ومنها ما يتغلّب عليها ويتجاوزها ويصبح أقوى وأنجح، لكن بعضها يؤثر بشكل سلبي وملحوظ في سير الحياة العملية وفي بعض الأحيان الحياة الشخصية.

أسباب أزمات العمل

وهناك الكثير من الأسباب التي أَرجَعَ إليها الباحثون الضغوط النفسية، والمشاكل التي يعاني منها معظم الموظفين، وتأتي أغلبها نتيجة افتقاد العديد من الأشخاص القدرة على الصبر والتحكّم بأعصابهم، وهذا ما يُعرّضهم للكثير من المشاكل النفسيّة والتراجع في المعنويات والإنتاج، لذلك من المهم أن يتعرّف أي شخص على الصعوبات التي قد يواجهها في عمله وطرق التخلص منها.

وطالما اعتبر الصبر مفتاح النجاح لتخطي الأزمات في العمل إذ يعتبر عاملا أساسيا لتجنب المشاكل ذلك أنه بالصبر في الكثير من الأحيان تؤجل رد الفعل إلى بعد مرور وقت مهم وقبل إصدار رد الفعل يكون هناك عمل آخر من قبل الآخرين يتضمن الحل للمشكلة. وفيما يلي سنُسلط لك الضوء على هذا الموضوع المهم، وفيما يلي نقدمُ لك بعض النصائح البسيطة التي يجب أن تتقيّد بها لتتحلّى بالصبر لتتخطى أزماتك في العمل.

مواجهة المخاوف

حتى تتخطى أزماتك في العمل عليك أن تتعلم فنون الانتصار على المخاوف وتواجهها بقوةِ لكي تتخلّص من مشكلة نفاد الصبر خلال العمل، ويكون هذا عن طريق الاعتراف بوجود المشكلة ومواجهتها بكل إرادة ويتم ذلك بممارسة تمارين الاسترخاء التي تخلصك من التوتر الداخلي.

التنفس والاسترخاء

تعمل تمارين التنفس والاسترخاء على مواجهة مشاعر نفاد الصبر والتوتر خلال ساعات العمل، لذا احرص على ممارسة هذهِ التمارين بأخذ شهيق عميق وزفير وتكرار العمليّة لمدة ثلاث دقائق، وذلك حتّى يستريح الجسم وتهدأ النفس.

تحديد الأولويات

راجع ذاتك بين فترةٍ وأخرى وحدّد أولوياتك في العمل والحياة، وقيّم نفسك ومواهبك وخبراتك، حتى تتلافى كل نقاط ضعفك وتستعيد ثقتك بنفسك التي ستساعدك في تخطي كل مشاكل العمل التي تتسبّب في نفاد صبرك

مرافقة الأشخاص الإيجابيين

حتى تتخطى كل مشاكل العمل التي تتسبّب في نفاد صبرك عليك مرافقة الأشخاص الإيجابيين الذي يُقدمون لك الدعم المعنوي والإيجابي وتجنب مرافقة الأشخاص والزملاء السلبيين في العمل.

لا تهمل نفسك

لتواجه أزماتك في العمل وتتغلب على مشكلة نفاد الصبر في العمل، امنح نفسك أهمية كبرى، ولا تهملها من خلال المواظبة على ممارسة التمارين الرياضيّة والابتعاد عن السهر والحرص على الاستيقاظ المبكر، ذلك أن التعرض للمشاكل الصحيّة والنفسيّة سينعكسُ سلبيا على عملك وقدرتك على مواجهة ضغوط العمل.

تجنب المُنبّهات

احرص خلال عملك على عدم تناول كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمنبهات التي تضرّ بجهازك العصبي وتسبّب لك التوتر، واستبدلها بشاي النعناع الأخضر، واليانسون.