سلط الموقع الإلكتروني لصحيفة " ديلي ميل " الضوء على وجود 4 براكين في آيسلندا على وشك الانفجار، وهذا وفقا لتحذيرات "Pall Einarsson" العالم الجيوفيزيائي في جامعة أيسلندا، والبراكين هي Katla, Hekla, Bárðarbunga و Grímsvötn، وتم تتبعها عن كثب من قبل الجيوفيزيائين، لكن من الصعب جدا التنبؤ متى سيحدث الانفجار، وشدته.


- Katla : هو البركان الأقل نشاطا في الآونة الأخيرة، وسبق واندلع آخر مرة عام 1918، ولكن وفقا للعلماء فالبركان تظهر عليه علامات تدل أنه ينشط في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى حدوث بعض الهزات في ايلول، ويعد هذا المستوى من الهزات كافيا لإرسال الانصهار للأعلى عبر القشرة.

- Hekla : يقع في الجزء الجنوبي من البلاد، والمعروف باسم "بوابة جهنم"، البركان هادئ منذ ستة عشر عاما، لكن البيانات التى تم جمعها فى يونيو من العام الماضي كشفت أنه بدأ ينشط، ويثور البركان حوالي مرة واحدة كل 10 سنوات، لكنه ظل خامد منذ شباط 2000.
- Bárðarbunga : يعد البركان الأكثر نشاطا في الآونة الأخيرة، ففي عام 2014 كسر الثوران البركاني الرقم القياسي للحمم والرماد فوق مرتفعات أيسلندا لمدة ستة أشهر، وكان اندلاع Bardarbunga الأقوى من نوعه في أوروبا منذ أكثر من 240 عاما، ومن المتوقع أن ينفجر قريبا.
- Grimsvotn : هو أقرب بركان لـ Bardarbunga، ومن المرجح أن يكون مشابها له في الانفجار، ففي عام 2011 اندلع البركان وأدى لتصاعد سحابة ضخمة من الرماد في السماء، وبسببها تم إلغاء الكثير من رحلات الطيران، وهناك علامات تشير إلى أنه يمكن أن يندلع مرة أخرى فى المستقبل القريب.