الموظفون السعداء هم الأكثر إنتاجية. ولكن كيف تحفز مجموعة من الموظفين على العمل بجدّ ومساعدتك على تحقيق أهدافك؟

لُحسن الحظ، فإن تحفيز الموظفين وتشجيعهم على العمل لا يتطلب الكثير من الجهد أو توفر قدر كبير من الموارد، في حقيقة الأمر، فإن الأمر يتطلب تخصيص بعض الدقائق على جدول أعمالك للتواصل معهم، وتقييم أدائهم ومعرفة الأمور التي يحتاجون إليها، والتعرف على مشكلاتهم.

إذا كنت مديراً في شركة أو قائداً لمجموعة، أو كنت مالكاً لمشروع صغير وعليك القيام بمجموعة من الخطوات التي تساعدك على النمو، فأنت في حاجة -في كل الأحوال- إلى زيادة إيراداتك وزيادة إنتاجية العاملين لديك، ما يعني أنك بحاجة إلى موظفين يعملون بقدر كبير من الكفاءة، لذلك عليهم تحفيزهم وحثهم على بذل الجهد.

وفيما يلي نستعرض مجموعة من الطرق التي تساعدك على تحفيز الموظفين:

اسمح بالنقد البنّاء وتقديم الشكاوى

ليس هناك أكثر إحباطاً من شعور الموظفين بأنهم غير قادرين على التعبير عن آرائهم بصراحة حول موضوع حساس. سوف يكون العاملون لديك أكثر سعادة إذا سمحت لهم بالتعبير عن شكواهم وآرائهم بصراحة ووضوح، دون الشعور بالتهديد أو بالخوف. بكل تأكيد عليك الحفاظ على صورتك والتشديد على كونك صاحب اليد العُليا في نهاية المطاف، لكن يمكنك أن تسمح لهم بالتعبير عن آرائهم وامنحهم فرصة في لكي ينتقدون طريقة العمل، وتنفيذ المهام.

اضمن لهم التوازن بين الحياة العملية والشخصية

لا يريد الموظفون العمل معك إلى ما لا نهاية. إذا تمكنت من مساعدتهم على تحقيق توازن بين الحياة العملية والشخصية، فربما تستطيع تعزيز قدرتهم على الإنتاج. تأكد من أن الموظفين سوف يكونون أكثر حيوية وسعادة إذا عملوا في بيئة تحترم حياتهم الشخصية، وتسمح لهم بالاستمتاع بأوقات فراغهم، لذلك لا تجعلهم يعملون لأوقات إضافية، ولا تطالبهم بالعمل في الإجازات الأسبوعية، ودعهم يحصلون على قدر من الراحة.

تعامل معهم باحترام

التعامل مع الموظفين باعتبارهم شخصيات ذكية ومُحترمة سوف يساعدك كثيراً. في بعض الأحيان تدفع الشركات مبالغ مادية كُبرى لأشخاص يتولون مسؤولية حملات تحفيزية بين الموظفين، وهذا الأمر ما هو إلا مضيعة للوقت وإهدار للطاقة، عوضاً عن ذلك، تعامل مع الموظفين باحترام، وأظهر لهم من خلال تصرفاتك أنهم يتمتعون بكفاءة وعقلانية وأنهم جديرين بالثقة.

أثنِ عليهم وامدحهم

يريد الناس دائماً أن يعرفوا ما إذا كانوا يقومون بعملهم بشكل جيد أم لا. مدح المدير لموظفيه وتأكيده على أنهم يسيرون على الطريق الصحيح أحد أفضل الطرق للتحفيز. إخبار الموظفين بتقييم إيجابي لأعمالهم، سوف يساعدهم على المُضي قدماً وبذل المزيد من الجهد، خاصة وأنهم يعرفون أنهم مُقدرين وأن جهودهم المبذولة لا تضيع سُدى.

كُن عادلاً

المدير الذي لديه معايير مزدوجة في التعامل مع الموظفين، سوف يدمر معنويات كل من يعملون معه. شخص واحد يحصل على أكثر من نصيبه العادل من الإشادة أو المال، ما يُقلل من قيمة جهود الآخرين، يترك هذا الشعور الموظفين في حالة من الإحباط والاكتئاب بالنظر إلى شعورهم بعدم التقدير. كما أن هذه الحالة سوف تخلق الكثير من النزاعات بين الموظفين. عوضاً عن ذلك، حاول أن تكون عادلاً وأن تعطي كل شخص ما يستحقه بالضبط، لا تبالغ في رد فعلك إذا تمكن أحدهم من انجاز المهام، حتى لا يُصاب بالغرور، وفي الوقت نفسه، كافئ كل من يقوم بعمل جيد.

ادفع لهم المزيد من المال

لا يوجد مُحفز أكثر فعالية من المال. بغض النظر عن أي مبرر للعمل، فإن الناس يقومون بعملهم في أغلب الأحيان لكي يحصلوا على أجر يساعدهم على عيش حياة راضية وهانئة. وبالتأكيد لن يكون بإمكانك في أي وقت زيادة رواتبهم، ولكنك تستطيع منح الموظفين مكافآت شهرية، أو نصف سنوية، أو سنوية. بهذه الطريقة ستجعلهم يشعرون أنهم مُقدرين، ما يحمسهم على بذل الكثير من الجهد والقيام بعملهم بطريقة أفضل.

خلاصة القول، إذا أردت أن تكون مديرًا ناجحاً وقائداً عظيماً، عليك أن تبذل المزيد من الجهد لتحفيز الموظفين وحثهم على قيامهم بطريقة أفضل. تذكر أن الموظفين هم شريان الحياة في أي شركة، وأن أداءهم سوف يكون أسوأ إذا لم يتحمسوا بالقدر الكافي. على النقيض، فإنه كلما عثرت على طرق فعالة لتحفيز الموظفين، كلما كان أداؤهم أفضل، وتمكنوا من تحقيق نجاح أكبر، وساعدوك على تحقيق أهدافك.

اسمح لهم بتولي المسؤولية

يصبح الناس أكثر سعادة عندما يشعرون بأنهم مُمسكون بزمام الأمور وبأنهم مسيطرين على حياتهم، لذا لا تكون مريض بداء السيطرة، ولا تحاول إحكام قبضتك على كل من يعملون لديك، دعهم يتصرفون بحرية، ويتخذون القرارات التي تمكنهم من تنفيذ مهامهم والانتهاء منها بالشكل الذي يناسبهم.