رفع متقاعد هولندي دعوى قضائية يطالب فيها بتغيير سنه حتى يتمكن من تعزيز فرصه في مواعدة النساء.

ويرغب إميل راتيلباند، البالغ من العمر 69 عامًا، في تغيير تاريخ ميلاده من 11 مارس/ آذار 1949 إلى 11 مارس/ آذار 1969، مشبها بتغيير الهوية لمن يتحولون جنسيا.

وقال راتيلباند لصحيفة "دي تيليغراف" الهولندية "يمكنك أن تغير اسمك وجنسك، فلماذا لا يُسمح لك بأن تغير سنك؟".

ومن المتوقع أن تبت محكمة محلية في مدينة أرنهيم بجنوب شرق العاصمة الهولندية أمستردام في القضية في غضون أربعة أسابيع.

لكن مسؤولين أبدوا تحفظا بشأن صحة الدعوى، بسبب عدم وجود آلية قانونية تسمح للشخص بتغيير تاريخ ميلاده.

ويقول راتيلباند إنه يشعر بالتمييز ضده بسبب عمره، مشيرا إلى أن ذلك يؤثر على فرص حصوله على وظيفة جديدة وعلى معدل نجاحه في مواعدة النساء عبر تطبيق "تيندر" للتعارف.

وقال "عندما أكون في التاسعة والستين من عمري، تكون فرصي محدودة، لكن إذا كنت في التاسعة والأربعين من العمر فيمكنني شراء منزل جديد وقيادة سيارة مختلفة، وستتاح أمامي المزيد من فرص العمل".

وأضاف "عندما استخدم تطبيق تيندر وأقول إن عمري 69 عاما، لا أحصل على أي رد. لكن عندما أصبح في التاسعة والأربعين من العمر، وفي ضوء ملامح وجهي التي تعطي انطباعا بأنني أصغر في السن، فسأكون في وضع جيد".

وأشار راتيلباند إلى أن الأطباء قد أخبروه بأن حالته الصحية هي لشخص في الخامسة والأربعين من العمر، ووصف نفسه بأنه "إله الشباب".

وقال راتيلباند إنه سوف يتخلى عن معاشه إذا غير تاريخ ميلاده.

ويحظر الدستور الهولندي التمييز في العمل على أساس السن.

ويعمل راتيلباند كمدرب في البرمجة اللغوية العصبية، كما قام بالأداء الصوتي لشخصية فلاديمير ترونكوف في النسخة الهولندية من فيلم "كارز تو"، الذي أنتجته شركة بيكسار.