أكد الفيزيائي المعروف ستيفن هوكنغ أن على البشرية أن تصبح جنسًا متعدد الكواكب في غضون مئة سنة مقبلة باستيطان عوالم أخرى، إذا أرادت أن تتفادى الانقراض، بحسب تأكيده في فيلم وثائقي جديد من المقرر إطلاقه هذا الصيف في إطار الموسم العلمي لبرنامج "عالم الغد" الذي يبثه تلفزيون بي بي سي.

هجرة كوكبية

يحذر هوكنغ في الفيلم الوثائقي من تهديدات وجودية بينها التغير المناخي والانفجار السكاني والأوبئة واصطدام كويكبات بالأرض قائلًا إن على البشرية أن تغادر الأرض وأن تبحث عن كواكب أخرى للنجاة من هذه الأخطار.

كان هوكنغ توقع في العام الماضي أن يكون احتمال وقوع حدث ينهي الجنس البشري "شبه مؤكد" لدى أخذ كل الاحتمالات الأخرى في الاعتبار. وقال في كلمة القاها في جامعة اوكسفورد اواخر العام الماضي: "احتمال تعرض كوكب الأرض لكارثة في عام معطى قد يكون احتمالًا ضعيفًا لكنه يتزايد بمرور الوقت ويصبح شبه مؤكد في الألف أو عشرة آلاف سنة المقبلة". واقترح الفيزيائي البريطاني أن ينتشر البشر في الفضاء، وأن يهاجروا إلى كواكب اخرى بحيث أن كارثة كهذه إذا ألمت بالأرض لن تعني نهاية الجنس البشري.

بدأت بالفعل محاولات لإقامة مستوطنة بشرية على سطح المريخ يأمل الملياردير ايلون موسك في بنائها في غضون العقود القليلة المقبلة من خلال شركته للرحلات الفضائية "سبيس أكس".

زمن مجيد

على الرغم من تحذير هوكنغ من وقوع كارثة، فإنه نوه بما حققه فهمنا للكون من تقدم خلال زمن حياته. قال: "انه زمن مجيد هذا الذي نعيش فيه ونبحث في الفيزياء النظرية".

أضاف: "صورتنا للكون تغيرت كثيرًا في السنوات الخمسين الماضية وأنا سعيد إذا أسهمت بقسطي المتواضع في ذلك. وحقيقة اننا البشر، الذين لسنا إلا جسيمات أساسية من الطبيعة، كان باستطاعتنا أن نقترب بهذا القدر من فهم القوانين التي تحكمنا وتحكم الكون، وهذا انتصار بكل تأكيد".

يتعاون تلفزيون بي بي سي في انتاج برنامج "عالم الغد" مع الجمعية الملكية، أي اكاديمية العلوم البريطانية، والجامعة المفتوحة ومتحف لندن للعلوم ومؤسسة ويلكوم لربط الجمهور بخيرة العقول والمؤسسات العلمية والتكنولوجية.