ربما أكثر من عشر مرات، في غضون نحو عشر سنوات، تم الإعلان نقلا عن مصادر عديدة عن وفاة عزة الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، المطارد من الولايات المتحدة منذ غزو العراق 2003.

ونسبت مواقع اخبارية عراقية من بينها (سكاي برس) وصحيفة (أخبار العراق) بنسختها الإنكليزية تصريحا لرغد صدام حسين، المقيمة في عمّان، يشير إلى وفاة عزة الدوري، وذلك نقلا عن مصدر مقرب من هيثم الهرش محامي ابنة الرئيس العراقي الراحل.

وقال موقع (سكاي برس) إن الدوري توفي يوم الأربعاء في إحدى المستشفيات التونسية، وأكد الموقع أن سبب وفاة الدوري يعود إلى اصابته بمرض خطير في الدم.

وبنما لم يصد أي تأكيد رسمي سواء من العراق أو تونس أو أية جهة مسؤولة لها علاقة بالدوري، أكد ذات المصدر ان سبب وفاة نائب الرئيس الأسبق يعود إلى اصابته بمرض خطير في الدم، كما جاء في التقارير رغد صدام حسين كلفت محاميها هيثم الهرش بتقديم رسالة تعزيتها لعائلة الفقيد.

مطاردة

وكانت السلطات العراقية تبحث عن عزة الدوري طيلة السنوات السابقة، بعد مرور 15 سنة على سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بعد الغزو الأميركي لبغداد عام 2003، ووجهت للدوري اتهامات عديدة بالضلوع في جرائم مع نظام صدام حسين، وتورطه في عمليات إرهابية.

وغزت القوات الأميركية العراق في 20 مارس عام 2003، وتسبب ذلك في انهيار نظام الرئيس صدام حسين الذي حكم العراق لمدة 24 عاما، وقتل نحو 4500 جندي أميركي خلال الغزو، ومئات الآلاف من العراقيين، كما أعدم صدام حسين بعد محاكمته في 2006.

آخر كلمة

وخرج عزة الدوري في أكثر من مقطع فيديو، كان آخره أبريل الماضي في الذكرى الـ71 لتأسيس حزب البعث العراقي، موجها رسائل عديدة إلى العراقيين وعدد من الدول العربية.

كما وجه الشكر لـ"جيش رجال الطريقة النقشبندية"، والمجلس السياسي العام لأحرار العراق، كما ذكر الدوري في كلمته ثورة 1952 في مصر. وقال إن حزب البعث يقدس حرية الاجتماع والفن، ويعتبرها العوامل الحاسمة فى تطوير المجتمع.

ميليشيات إيران

وهاجم الدوري ما اسماها بـ"الميليشيات الإيرانية" في العراق، والقائمين على العملية السياسية في بغداد "مهددا بإعلان حرب اضطرارية إن لم يتم تلبية مطالبهم-أي هو من معه-".

وأضاف الدوري في كلمته أن الولايات المتحدة سحقت المدن العراقية بشكل مباشر، وشكر فرنسا لموقفها "الإنساني" من الغزو العراقي. ما اعتبر تنظيم "داعش" هو المؤامرة الكبرى التي تريد "تفكيك الأمة العربية ونضالها الوحدوي".

وأشاد الدوري بالسعودية والملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وكذلك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والذي اعتبره الدوري "صمام أمان لمصر" مع الجيش، كما قال إن الأمير الكويتي صباح الأحمد "حكيم وخبير".

وفي الأخيرن قال عزة الدوري إن الخليج يتعرض لمؤامرة أميركية إيرانية "لتفتيته"، ودعا الدول الخليجية وقادتها لحل الأزمة بينهم.