جاءت شركتا الامارات والاتحاد للطيران من بين شركات الطيران العشرين الأكثر اماناً في تصنيف سنوي جديد للناقلات الكبيرة.

وأُعلن التصنيف، الذي اجراه موقع ايرلاين ريتنغز دوت كوم AirlineRatings.com، بعد تقييم 409 شركات طيران كبيرة على اساس الحوادث السابقة ومتوسط عمر اساطيلها وعمليات التدقيق والتفتيش التي اجرتها سلطات حكومية واجهزة رقابية في قطاع الطيران المدني.

ومن بريطانيا، ضمت قائمة الشركات العشرين الأكثر اماناً شركة الخطوط البريطانية "بريتش ايروايز" وشركة "فيرجن" للطيران.

وكان التصنيف وضع خلال السنوات الأربع الماضية شركة كانتاس للطيران في صدارة الشركات الأكثر اماناً تليها 19 شركة منافسة ولكنه أدرج الناقلة الاسترالية هذا العام ضمن بقية الشركات على قائمة العشرين.

ومن الشركات العشرين الأولى بالأمان شركة طيران سنغافورة التي اختيرت مؤخراً بوصفها أفضل شركة طيران للرحلات الطويلة، وشركتا طيران الاتحاد والامارات والسويسرية والنيوزيلندية وكي ايل أم ولوفتهانزا.

شركتان أميركيتان فقط

وضمت قائمة الشركات العشرين الأكثر اماناً ناقلتين فقط من الولايات المتحدة هما شركتا طيران الاسكا وهاواي في حين ان شركتي دلتا ويونايتد تراجعتا لتحل محلهما بين العشرين الأولى شركة طيران الامارات والخطوط الجوية الملكية الاردنية.

وقال جيفري توماس رئيس تحرير الموقع "ان الشركات العشرين الأكثر اماناً في تصنيفنا هي دائماً في مقدمة التجديدات المتعلقة بالسلامة والتفوق في التشغيل وتدشين طائرات جديدة أكثر تطوراً مثل ايرباص أي 350 وبوينغ 787".

ولكن هذا ليس التصنيف السنوي الوحيد لشركات الطيران الأكثر اماناً. فإن مركز تقييم بيانات تحطم الطائرات المدنية في المانيا ينشر تصنيفاً سنوياً ايضاً ومنح لقب شركة الطيران الأكثر اماناً في تصنيفه الجديدة لشركة كاثاي باسيفيك من هونغ كونغ تليها شرطة طيران نيوزيلندا وشرطة طيران هينان التايوانية ثم الخطوط الجوية القطرية وكي ايل أم. وجاءت الخطوط الجوية البريطانية "بريتش ايروازي" بالمركز التاسع عشر في التصنيف الألماني.

وبحسب تصنيف ايرلاين ريتنغز دوت كوم، فإن شركات الطيران الأقل أماناً لعام 2018 هي شركة اير كوريو، الناقلة الوطنية الكورية الشمالية، وشركة بلو وينغ للطيران التي يوجد مقرها في سورينام وشركة تريغانا اير سيرفس الاندونيسية واربع شركات طيران نيبالية. وكلها مُنحت نجمة واحدة.

شركات ممنوعة

وهناك حالياً أكثر من 100 شركة طيران ممنوعة من المجال الجوي للاتحاد الاوروبي أو تواجه قيوداً على رحلاتها لأنها لا تستوفي معايير السلامة الاوروبية. وتضم القائمة السوداء جميع شركات الطيران من افغانستان وقرغيزستان وليبريا وموزمبيق وسيراليون والسودان وعشرات الشركات من اندونيسا.

ولكن الطيران لم يكن أكثر أماناً كما هو اليوم.

وبحسب شبكة سلامة الطيران التي تسجل جميع الحوادث الجوية في العالم، فإن عام 2017 لم يشهد إلا 10 حوادث مميتة لشركات الطيران المدنية اسفرت عن مقتل 44 شخصاً بالمقارنة مع 16 حادثاً ومقتل 302 اشخاص في عام 2016. وإذا علمنا ان زهاء 36.8 مليون شخص سافروا جواً العام الماضي، فإن هذا يعني حادثاً مميتاً واحداً من بين كل 7.36 ملايين رحلة.