على الرغم من إعلان نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في رسالة وجهها إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، رفضه تفعيل التعديل 25 من الدستور الذي يؤدي إلى عزل الرئيس دونالد ترمب، صوت مجلس النواب، اليوم الأربعاء، بإجماع 220 صوتا على مشروع يدعو بنس إلى تفعيل تلك المادة.

وأعلن عدد من نواب الحزب الجمهوري تأييدهم لإجراءات العزل أيضا.

تجدر الإشارة هنا إلى أن هذا التصويت بات الآن على ضوء رسالة بنس، كونه المعني الأول بالموافقة على تلك الخطوة، مسألة تسجيل موقف سياسي أكثر منه التوصل إلى نتيجة تشريعية تطلق إجراءات العزل، بحسب ما أوضح مراسل "العربية" في واشنطن.

من بنس لبيلوسي
وكان نائب ترمب، اعترض على إجراءات عزل الرئيس بمجلس النواب. وفي رسالة إلى زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس، نانسي بيلوسي، دعا بنس للوحدة وتفادي الأفعال التي قد تؤجج الوضع.

وقال لبيلوسي: "لا أريد إساءة استخدام التعديل الـ25 للدستور"، مشدداً: "يجب التركيز على نقل السلطة بشكل سلمي".

لا قلق
في المقابل، أكد ترمب في وقت سابق الثلاثاء، أنه لا يشعر بأي قلق من التعديل الخامس والعشرين الذي يتيح لإدارته إزاحته من السلطة.

وأوضح خلال كلمة له قرب الجدار الفاصل بين أميركا والمكسيك، أن "التعديل الخامس والعشرين لا يمثل أدنى خطر بالنسبة لي".

كما أعلن أن "الوقت حان لإنهاء الانقسامات وعودة الهدوء والسلام لأميركا". وقال: "نرفض ما فعله "الغوغاء" في الكونغرس الأسبوع الماضي".

5 قتلى
يذكر أن الرئيس الأميركي، كان دعا إلى تظاهرة منددة بنتائج الانتخابات، قبيل تلك الليلة الصاخبة في 6 يناير التي أدت إلى اقتحام عدد من أنصاره أروقة الكونغرس، مخلفة 5 قتلى بينهم امرأة، ورجل شرطة.

وأطلقت أعمال العنف هذه دعوات إلى إقالة ترمب وفق المادة 25 من الدستور الأميركي، إلا أن الجمهوريين عرقلوا مساء الاثنين تلك المحاولة في مجلس النواب.

كما دفع هذا الحدث الذي هز البلاد، جراء غزو إحدى أعرق المؤسسات فيه، مجلس النواب لاسيما الديمقراطيون إلى الدعوة لإطلاق إجراءات مساءلة وعزل بحق ترمب.