يسافر الملايين من الناس في كل عام لأغراض مختلفة وبطبيعة الحال يختلف سفر العطلات والاستجمام عن السفر برحلة عمل ذلك أن ظروف السفر تفرض حالة من الإجهاد والتعب على المسافرين.

وتشير الأبحاث إلى أن رحلات العمل المتكررة، يمكن أن تتسبب في إجهاد كبير للمسافرين، الأمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى التأثير على صحتهم الجسدية والعقلية.

وفيما يلي سنقدم لكم بعض النصائح التي من شأنها مساعدتكم في الحفاظ على أنماط حياة صحية عند السفر في رحلة عمل...

وأولها قضاء بعض الوقت بين أحضان الطبيعة، أو على الأقل البحث عن فنادق ومنتجعات بتصاميم مستوحاة ونظرا لما يفرضه جدول العمل المزدحم في كثير من الأحيان من اللجوء إلى وجبات الطعام السريعة والمأكولات غير الصحية، لذلك يجب البحث عن أماكن توفر خيارات طعام صحية لتجنب الاضطرابات الصحية خلال الرحلة.

وفيما تعتبر ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من الأشياء التي يتم التضحية بها من قبل المسافرين في رحلة عمل قصيرة إلا أن الخبراء ينصحون بالحفاظ على الحد الأدنى من النشاط البدني، للحصول على الفوائد الصحية العديدة للرياضة.

كما ينصح للمسافرين في رحلة عمل بالاختلاط الاجتماعي الذي يمكن أن يساعدهم في تحسين حالتك المزاجية خاصة أن أحد الجوانب السلبية لرحلات العمل هو الابتعاد عن الأصدقاء والأسرة، لذلك ينصح بالبحث عن النوادي الاجتماعية وممارسة النشاطات المختلفة.

كذلك يمكن لقلة النوم التي تسببها رحلات العمل أن تجعلك تكثر من الطعام، أو التسبب بالدوار أو الشعور بالكسل، إضافة إلى التأثير على المزاج، لذا يجب التخطيط للحصول على 6 - 9 ساعات من النوم كل ليلة، وعلى غفوة سريعة بعد الظهيرة.