قد تلجأ ربات المنزل الى نشر غسيلهن داخل المنزل لأي سبب كان، إلا ان تلك الخطوة تنطوي على بعض المخاطر خاصة في المنازل التي تفتقد الى التهوئة الجيدة. أكد الباحثون أنّ تجفيف الملابس داخل المنزل يساهم في النمو المحتمل للعفن، وهما عاملان مضران للصحة ويزيدان من أعراض الربو. من جهتها، أشارت الدكتورة كريستن كوي، وهي باحثة بارزة في جامعة نيو ساوث ويلز، إلى أنّه "من منظور الصحة، وجدت العديد من العوامل البيولوجية داخل المنزل، وعادة ما تزدهر هذه العوامل وتظهر بسبب انتشار الرطوبة وسوء تهوية المنزل". وأوضحت الدكتورة أنّ"الرطوبة نفسها تعتبر مؤشراً قوياً لمخاطر الربو وأعراض الجهاز التنفسي. كما أنّ دراسات عديدة بيّنت أنّ استنشاق الجراثيم الفطرية تسبّب الحساسية والربو". وأضافت: "مع اقتراب فصل الشتاء، تبدأ ربات المنزل بنشر الملابس داخل المنزل، وتنشر المعاطف الرطبة في الغرفة. وبالإضافة إلى ذلك، ينتشر في المنزل بخار الاستحمام وبخار الطبخ. كل هذه العادات، تؤدي إلى تراكم الرطوبة داخل المنزل، وتتكثف على النوافذ والجدران". ولحماية المنزل من العفن والرطوبة، ينصح الدكتور أوزبورن بتشغيل شفاط الهواء أثناء الطبخ والاستحمام، بالإضافة إلى فتح النوافذ للتهوئة.